التخطي إلى المحتوى
جهود جديدة فى حل الأزمات المالية وإنعاش الإستثمارات المصرية
الاقتصاد المصري

حدث اليوم إنخفاض طفيف فى سعر العملة الأولى ( الدوﻻر) و المنتشرة فى الأسواق المصرفية فى كافة أنحاء العالم و ذلك كما يطلق عليها اليوم فى السوق السوداء ، ليدون كسعر للشراء بقيمة ١٨.٠٥جنية ، و كسعر للبيع ١٨.٢٠ جنية ، منعكسا للتأثر بالتراجع الملحوظ فى البنوك .
و من الجدير بالذكر أن الجنية لم يكن ذو قيمة واضحة أمام باقى العملات بعد تعويم سعره فى السوق العالمية و إتضح اليوم من التعاملات التى تمت فى الأسواق المالية سعر الجنية المصرى أمام اسعار العملات العربية و اﻷجنبية .

كما أنه هناك زيادة فى الخدمات اﻹنتاجيه وهى التى أدت بدورها الى هذه التغيرات ، و قد أفصح “الجهاز المركزى للتعبئة العامة و الإحصاء ” إن هذه الزيادة القياسية لأسعار الإنتاج “التكلفة الانتاجية ” و إمدادات الكهرباء و الغاز و البخار و التكييف أحدث الزيادة بهذه النسبة وهى ٥٦٪.
و هناك جهود كبيرة من جانب وزير الصناعة فى البحث مع نظيره الامريكى لتعديل اتفاقية “الكويز ” .

و بذل المهندس طارق قابيل وزير الصناعة و التجارة جهودا بحثية عظيمة مع نظيره الامريكى لتخفيض نسبة المكون الاسرائيلى من النسبة المتعارف عليها وهى ١٠.٥٪ الى ٨٪ من جانب المنتجات المصدرة للولايات المتحدة تحت إطار الأتفاقية “الكويز” متأثرا بالاردن .

و سوف تستعد غرفة القاهرة غدا الخميس لتنظيم مؤتمرا عن الأستثمارات فى الأسواق الصينية ، و أيضا تنظم غرفة القاهرة التجارية غدا الخميس الموافق ٦/٤/٢٠١٧ ندوة هامة للمعنين بالإهتمام بالإستثمارات فى الاسواق الصينية ، من خلال أكاديمية التجزئة التابعة للغرفة ، مندرجة تحت عنوان “الإستثمار الآمن فى السوق الصينى ” ومن الجدير بالذكر تعاونها مع مركز برايتون الدولى للتدريب .

و أيضا جدير بالذكر أهمية هذه الندوه لفتح أفاق متطورة للمهتمين بالإستثمارات فى الأسواق الصينية ، حيث من التعارف عليه قدرة الأسواق الصينية و إتساع حدودها مما يعنى إتجاها جديد فى البحث عن طرق أخرى للتوجيه الإستثمارى .