التخطي إلى المحتوى
ركود كبير فى الحالة التجارية للادوات الكهربائية فى مصر
الادوات الكهربائية

يحدث اﻻن على صعيد تجارة الادوات الكهربائية “: حاله من الركود التام فى حركة البيع والشراء بعد ماحدث فى مجال العملات من تعويم الجنية المصرى ، سنتطلع الى النظر الى حركة البيع والشراء بعد قرار البنك المركزى المصرى بتعويم سعر الجنية ، حيث حدث ثبات فى حركة البيع والشراء فى السوق المصرية بعد هذا القرار “تعويم الجنية المصرى “.

و من جانبة قد جاء تصريح من السيد سكرتير شعبة تجار الادوات الكهربائية بالاتحاد العام للغرف التجارية ، هانى متولى ، و فيما يتعلق بشأن حركة البيع والشراء للاجهزة الكهربائية فى الاسواق المصرية فى الوقت الحالى بعد قرار البنك المركزى بتعويم سعر الجنية المصرى ومن هذا الحين واصبح من مختصات البنوك المصرية هى تحديد سعر صرف العملات العربية و الاجنبية على حسب العرض والطلب لكل بنك على حدى ، وما حدث بالفعل انه بعد قرار تعويم الجنية المصرى بقرار البنك المركزى الذى صدر يوم الخميس الماضى بتوقيف عمليات البيع والشراءبشكل تام فى الاسواق المصرية بما يتعلق بالجهزة الكهربائية ، حيث صرح سكرتير شعبة تجار الادوات الكهربائية بالاتحاد العام للغرف التجارية بهذه الحالة العارمة من الركود ، و ايضا تصريح رئيس الشعبة بخصوص البنك المركزى.

و قد جاء فى تصريح سكرتير شعبة تجارة الادوات الكهربائية بالاتحاد العام للغرف التجارية :

اضاف الاستاذ هانى متولى سكرتير شعبة تجار الادوات الكهربائية بالاتحاد العام للغرف التجارية ، ان السادة المستوردين للبضائع من شتى الدول المختلفة فى الوقت الحالى لديهم بضائع ، بالاضافة الى ان التجار فى جميع انحاء محافظات مصر لديهم بضائع عديدة مخزنة لكن المشكلة تكمن حاليا ان الجميع ليس لديهم القدرة على تسعيرها بما لا يتعارض مع سعر الاسواق المحلية والعالمية ، مستندين على هذا ان عدم استقرار سعر صرف الدولار الامريكى فى الاسواق المحلية داخل انحاء جمهورية مصر العربية ، عائدا هذا الى العديد من القرارات فى الاوانة الاخيرة التى صدرت بشمل فجائى من ناحية المسئولين فى الدولة ، وقد ادت تلك القرارات على التاثير بشكل مباشر على حركة البيع والشراء ، مما أثر ايضا على السادة التجار فى الاسواق وجعلهم مقيدين وليس لديهم القدرة على ادارك مدى تأثير وابعاد تلك القرارات والموقف ككل.

و قد ظهر ايضا فى اخر تصريحات سكرتير شعبة تجار الادوات الكهربائية بالاتحاد العام للغرف التجارية “هانى متولى ” إن القطاع التجارى والتعاملات التجارية المصرية ، لن يحدث لها تأثر بهذا الشكل فى حين استطاعت الحكومة أن توفر العملة الاجنبية التى يصبو إليها التجار فى توريد وإستيراد البضائع وقطع الغيار المرغوب بها للمنتجات الضرورية و غير الضرورية من حيث توفير العملة الاجنبية “الدولار ” ، ثم قدرتهم على اتاحتها للتجار ، ومن جانب اخر لو لم يكن بمقدور الحكومة المصرية ان توفر العمله الاجنبية من الدولار الامريكى سوف يقوم التجار فى ذلك الحين بالاتجاة نحو طريق اخر ، حيث ستقام كل من عمليتى البيع والشراء مع التجار من خارق القطاع المصرفى ، وهذا يعد ضربة كبيرة للاسواق والعملة ، حيث سيتم عملية مضاربة كبيرة على العمله فى كل مكان فى حينها.

و استنادا لهذا سوف ترتفع قيمة العملة مرة اخرى ولكن مع تزايد الاضرار والمشاكل ، بسبب انه سوف يترتب علية ارتفاعا كبير فى قيمة السلعة المستخدمة ، والتى سوف يتأثر بها المواطن المصرى فى شتى الاماكن فى نهايه المطاف.

و قد صرح رئيس شعبة تجار الادوات الكهربائية بالاتحاد العام للغرف التجارية “هانى متولى ” ان البنك المركزى فى الوقت الحالى يحاول الخروج من الازمةالموجودة وحلها عن طريق سحب الاموال الموجودة من الاسواق المحلية ، على ان يتم رفع سعر الفائدة ، كما انه تقرر عد الحصول على عطلات وذلك بفتح ابوابها طوال اليوم ، حيث تتمثل فى عملها مثل شركات الصرافة.