التخطي إلى المحتوى
زعيم الأغلبية بالبرلمان الألمانى بضيافة مصر
وزير الخارجية يستقبل زعيم المعارضه الألمانى

كتبت –  مروة العربى البرلسى

أستقبل “سامح شكرى” وزير الخارجية المصرى صباح اليوم الخميس “فولكر كاودر” زعيم الأغلبية بالبرلمان الألمانى ويقوم “فولكر” بزيارة سريعة لمصر تستغرق 3 أيام.

وصرح”أحمد أبوزيد” المتحدث بأسم الخارجية المصرية بأن زيارة “فولكر” تأتى لمتابعة التعاون بين البلدين من خلال التعاون العسكرى ومكافحة الأرهاب والهجرة غير الشرعية ومتابعة أخر تطورات الإصلاح الأقتصادى المصرى،كما أكد المتحدث الرسمى على أن زيارة زعيم الأغلبية ستشهد لقاء بالرئيس “السيسى” لتقديم التهنئة لسيادته بمناسبة أنتخابه لفترة رئاسية ثانية.

وأكد “أحمد أبوزيد” بأن الشراكة المصرية الألمانية تعد من أهم الشراكات المصرية فى القارة الأوروبية وأن اللقاء يؤكد على قوة العلاقات الثنائية بين البلدين، وأن الأعوام الماضية أكدت على تلك العلاقة القوية من خلال الزيارات والأتصالات بين البلدين على مختلف الأصعدة.

وقدم “سامح الشكرى” دعوة للشركات الألمانية للأستثمار فى مصر مؤكدا على أن هناك تطور قوى وملحوظ فى برنامج الإصلاح الأقتصادى فى مصر،كما أكد على أن هناك مشروعات قومية جارى تنفيذها على  الساحة الأقتصادية المصرية وبأنه جارى التدبير اللازم لسهولة ويسر تلك الأعمال سواء كان للمستثمرين الأجانب أو المستثمرين المصريين وأنه جارى تحسين تصنيف مصر الائتمانى، وأكد على أن حجم الأستثمارات الألمانية فى مصر الأن نحو 4 مليار يورو وأنه يتطلع أن تزيد نسبة الأستثمارات الألمانية بمصر خلال الفترة القادمة فى ضوء تعميق العلاقات المصرية الألمانية.

وحرصا من الجانب المصرى على تأكيد وتوطيد العلاقات الدبلوماسية والأقتصادية بين البلدين أكد وزير الخارجيةعلى أهمية السياحة الألمانية بمصر وطالب زعيم المعارضه الألمانى بضرورة تخفيف الأشتراطات الأمنية التى تضعها السلطات الأمنية على الطيران فوق سيناء.

وأكد “سامح شكرى” على أن عدد السياح الألمان لمصر قد تخطى 1.2 مليون سائح ألمانى خلال عام 2017 ،وأن الأجراءات الأمنية التى تتخذها مصر فى تأمين مطاراتها وموانيها والمنشأت السياحية تعتبر غير مسبوقة وذلك بشهادة شركاء مصر الدوليين.

وعلى الجانب الأخر فقد أكد زعيم الأغلبية بالبرلمان الألمانى على دور مصر الأقليمى ونشطها إتجاه القضايا الأقليمية الهامة وأثنى على دور مصر فى مواجهة الأرهاب وأنه يجب تضافر كافة الجهود الدولية من أجل محاربة الأرهاب الذى بات يهدد الأمنى القومى لكل العالم.

كما أثنى”فولكر”على العلاقات المصرية الألمانية من خلال التعاون الأقتصادى والعلاقات الثنائية بين البلدين لمكافحة الأرهاب والهجرة الغير شرعية بعد الأتفاق الموقع بين البلدين فى أغسطس من العام الماضى،كما أكد على أن ألمانيا تتفهم جيدا حجم الضغط الواقع على الجانب المصرى من حيث تأمين جهاته وحدوده غربا وجنوبا وأن ألمانيا على أستعداد تام من أجل تقديم الدعم المادى والفنى والمعنوى لرفع قدرات مصر بهذا الشأن.