التخطي إلى المحتوى
عمالة الأطفال ظاهرة تؤرق المجتمع المصري
عمالة الاطفال في مصر
صورة توضح عمالة الاطفال في مصر
صورة توضح عمالة الاطفال في مصر

 

أصبحت ظاهرة عمالة الأطفال في الفتره الأخيرة منتشرة بشكل كبير وبتوسع في المجتمع المصري، تاركة لناأثار سلبية علي بعض الاطفال.

فصدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1989 اتفاقية حقوق الطفل التي تنص علي ” أن طفل هو كل شخص لم يتجاوز عمره الثمانية عشر سنة،  كما نصت علي السعي لحماية الطفل من الإستغلال الإقتصادي، ومن أداء أي عمل يرجح خطر علي تعليم الطفل أو نموه العقلي، الإجتماعي، والبدني”.

رصدت المجلة العربية بعض الاراء لبعض المدافعين والمتهتمين بحقوق الطفل.

قال بركات الضمراني:مدير مركزحمايه لدعم المدافعين عن حقوق الانسان بالصعيد.

فجائت الظروف الاقتصاديه بطريقة او بأخري  لتحول بين الطفل وبين استمتاعه بطفولته فنجد بين الاطفال من يعول اسره بكاملها في ظل غياب دورالدوله بين الرقابه علي عماله الاطفال.

تقضي عماله الاطفال علي براءه الطفل وتحول بينه وبين الاستمتاع بالطفولة كي  يكون شاب سوياً  نافعا للمجتمع.

ومن هنا يأتي دورمنظمات المجتمع المدني وخاصه العامله في مجال رعايه وحقوق الطفل بقيامها بدورها الرقابي والتنموي للطفل واسرته وكذا رفع تقاريرباحصائيات التجاوزعلي حقوق الطفل وإهدارطفولته  مما يعرضه للخطرالدائم ونتمني ان يقوم مجلس النواب بدوره في سن قواتين اكثرصرامه تحفظ حقوق الطفل الذي يعدهوالضمانه الوحيده لمستقبل افضل للبلاد.

اما عن هاني هلال أمين عام الإئتلاف المصري لحقوق الطفل، والمتحدث الرسمي للمؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة:

عمل الاطفال في سن مبكر قبل السن القانوني ظاهرة منتشرة بشكل كبير وفي غياب دور رجل الحماية يوزراة القوة العاملة.

وعلق مضيفاً انه اذا قامت الوزراة بدورها سوف يكون في إستطاعتها  ووقف والقضاء علي ظاهرة عمالة الاطفال، ، اما عن الأطفال فلا جدوي من التعليم بل وأصبحت بعض الأسر تدفع بأطفالها للعمل لكي يتم تحسين دخل الأسرة وهو بمثابة 35%.

اما عن علاء راعي محامي  المؤسسة المصرية للنهوض بالطفولة وعضو ائتلاف المصري لحقوق الطفل:

القانون قام  بعمل 3 مراحل للطفل ومنع منعا باتا عمل الطفل تحت سن  ال13سنه.

ان الاطفال من سن 13-15 يخضعون للتدريب المهني تحت اشراف ورعاية الدوله، و من سن 15-18  يخضعون للعمل تحت رقابة الحكومة بصفة كامله.

وأضاف راعي ان من اسوء الاماكن التي يمكن ان يعمل بها الاطفال وتقوم بالتأثير علي التنشئة السليمة لهم هي العمل في المحاجر والورش الخطيرة.

محمد كمال محامي في المؤسسة المصرية للنهوض بالطفولة اصبح العمل لدي الأطفال بمثابة شيئ رسمي في الدولة لتحسين دخل بعض الاسر الغير قادرة علي العمل.

فلابد من وجود عامل التثقيف البيئي وتوفير وظائف رسمية للاسر وشن حملان رقابية مكبرة علي الاطفال.

أشار موضحا أن العامل الأساسي في نزول الأطفال  الي الشار ع للعمل هو العامل البيئي، من ظروف اسرية سيئة فيضطر الطفل للعمل كي يتحسن حال معيشتهم.

X
مشاركة أرباح أدسنس لمن لديهم الخبرة .. النسبة ٩٠٪ لمدة شهر .. للتواصل https://goo.gl/3u1glO