التخطي إلى المحتوى
مصر القديمة تستقبل اليوم العائلة المقدسة بالمتحف القبطى
رحلة العائلة المقدسة إلى مصر

كتبت – مروة العربى البرلسى

تحتفل مصر اليوم برحلة العائلة المقدسة إلى مصر بالمتحف القبطى بمصر القديمة بحضور كبار رجال الدولة والمسئولين وسفراء بعض الدول الأجنبية والعربية.

ويفتتح القداس اليوم قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الأسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، سوف  يشارك بالأحتفالية مساء اليوم 7وزراء ومجموعة من المحافظين بجمهورية مصر العربية.

تبدأ الأحتفالية بكلمة “وسيم السيسى” المؤرخ والمفكر الكبير،ثم”خالد عنانى”وزير الأثار، وتليه كلمة “رانيا المشاط” وزيرة السياحة، ويلقى بكلمتة”مصطفى الفقى” مدير مكتبة الأسكندرية.

يذكر أن العائلة المقدسة جاءت إلى مصر عن طريق فلسطين وعبر طريق العريش ووصلوا إلى بابليون المعروفة الأن بمصر القديمة وبدأو ف التحرك إلى تل بسطة بالقرب من مدينة الزقازيق ثم مسطرد المحمة وتعنى مكان الأستحمام حيث حممت السيدة مريم العذراء سيدنا عيسى عليه السلام ثم توجهوا إلى بلبيس ثم سمنود وصولا إلى المحلة  ووصلوا إلى وادى النطرون ومرت سيدتنا العذراء مريم بأبنها المسيح عيسى عليه السلام بالعديد من الطرق والتى ما أن كانت تنزل بها إلا وقد حلت البركة على هذا المكان والخير والرخاء  وعبروا الدلتا ومروا على سخا وواصلوا طريقهم إلى سيناء حتى وصلوا إلى فلسطين حيث أتوا وعرف ذلك الطريق بخط سير العائلة المقدسة من فلسطين إلى مصر ومن مصر إلى فلسطين.

ومكثت العائلة المقدسة بمصر لمدة ثلاث سنوات ونصف فى رحلتها هروبا من هيرودس الذى كان يقتل الأطفال ببيت لحم من سن سنة إلى سنتين ووصل عددهم إلى الألأف الأطفال أعتقادا منه بأن بينهم من سينازعه فى الملك.