التخطي إلى المحتوى
أستراليا وهولندا: روسيا ‘مسؤولة’ عن إسقاط طائرة ركاب ماليزية وقتل 298 شخصا
إسقاط طائرة ركاب تابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية

كتب – ابراهيم محمد

قالت دولة أستراليا وهولندا، إنهما يحملان روسيا المسؤولية عن إسقاط طائرة ركاب تابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية في عام 2014.

وأسفر الحادث عن وفاة جميع الأشخاص البالغ عددهم 298 على متن الطائرة MH17، التي كانت في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور، عندما أسقطت فوق الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون في أوكرانيا.

يوم الخميس، استنتج المحققون الدوليون بقيادة هولندا، أن الصاروخ ينتمي إلى لواء روسي، ونفت روسيا أي تورط في تدمير الطائرة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إنها “ترفض إصدار المحققين الهولنديين”، وقد أصرت في السابق على أن أيا من أسلحتها لم تستخدم لإسقاط MH17.

ومع ذلك، وجد فريق المحققين الدوليين، أن”جميع المركبات في قافلة تحمل الصاروخ كانت جزءًا من القوات المسلحة الروسية”، تم إطلاقه من منطقة يسيطر عليها المتمردون في شرق أوكرانيا.

وعندما ضربت طائرة الخطوط الجوية الماليزية، قتل 193 مواطنًا هولنديًا و 43 شخصًا من ماليزيا و 27 من أستراليا، وجاء ضحايا آخرون من دول تشمل إندونيسيا والمملكة المتحدة وبلجيكا وألمانيا والفلبين.

ما هو اتهام روسيا؟ وتقول هولندا وأستراليا إن روسيا تنتهك القانون الدولي، وأعلن القرار في بيان من الحكومة الهولندية ووزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب.وقال وزير الخارجية الهولندي، ستيف بلوك”على أساس استنتاجات الفريق الدولي المشترك، أصبحت هولندا وأستراليا مقتنعتين الآن بأن روسيا مسؤولة عن نشر تركيب بوك الذي استخدمته MH17″، و”تتخذ الحكومة الآن الخطوة التالية من خلال محاسبة روسيا رسميًا”.