التخطي إلى المحتوى
اردوغان يتحدى المانيا وهولندا والنمسا ويدعو الأتراك لتأييد الدستور الجديد

اعلن المستشار النمساوى كريستيان كيرن فى مقابلة صحفية مع جريدة مع “فيلت أم زونتاغ”، ان بلاده لا ترحب بأى زيارة من الجانب التركى لاسيما اردوغان اذا كان هدف الزيارة هو الترويج للاستفتاء التركى بين الاتراك المقيمين داخل الاراضى النمساوية كما دعا كيرن الاتحادالاوربى الى فرض حظر كامل على ظهور ساسة أتراك يدعون لتأييد الاسفتاء على الدستور الجديد الذى يوسع من صلاحيات اردوغان.

وكانت تركيا قد اعلنت فى وقت سابق بأنها ستتحدى رفض السلطات الحاكمة فى كل من هولندا والمانيا وانها ستواصل حث الاتراك المقيمين هناك على تأييد الدستور الجديد والمقرر فى 16 من ابريل المقبل يأتى هذا فى الوقت الذى أعلن فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ان حكومته قد عثرت على صحفيا ألمانيًا تركيًا موقوفًا في بلاده ووصفه بأنه انفصالي كردي و”جاسوس ألماني” ليهاجم اردوغان ألمانيا ويتهمها بإيواء إرهابيين”، على حد قوله داعيا الى (محاكمة السلطات الألمانية) فيما وصفت الاخيرة تصريحات اردوغان بانها لامعنى ولاقيمة لها مما أدى إلى نشوب حرب كلامية بين الحكومة التركية ونظيرتها الألمانية.

فيما انتقدت ورفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عمليات القمع وتكميم الأفواه التى تمارسها السلطات التركية بأوامر من رجب طيب اردوغان مؤكدة على ان حرية التعبير والرأى وحرية الصحافة تم امتهانها فى تركيا يأتى هذا فى الوقت الذى رفضت فيه السلطات الألمانية تجمعات عديدة على أراضيها لأتراك من أجل عملية تاييد الدستور الجديد.

وكان البرلمان التركى قد وافق على تعديلات الدستور الجديد والتى ستيح لاردوغان صلاحيات متعددة حيث يحق للرئيس تعيين كبار مسؤولي الدولة بمن فيهم الوزراء كما يقتضى الدستور الجديد على الغاء منصب رئيس الوزراء الذي يشغله الآن بن علي يلدريم وكذلك يحق للرئيس فرض حالة الطارىء اذا رأى ذلك كما يحق للرئيس أن يتدخل في القضاء واحكامه وكانت الحكومة التركية قد اعلنت حالة الطوارئ فى اعقاب الانقلاب الفاشل الذى وقع فى يوليو تموز الماضى لتشهد البلاد بعده سلسلة من الهجمات العسكرية واطلاق النار على المدنيين العزل ليصل الأمر الى اطلاق نار فى ملهى ليلى فى إسطنبول عشية أعياد الميلاد.

X
مشاركة أرباح أدسنس لمن لديهم الخبرة .. النسبة ٩٠٪ لمدة شهر .. للتواصل https://goo.gl/3u1glO