التخطي إلى المحتوى
الحرب في غزة.. الآلاف يحضرون جنازة للطبيبة الفلسطينية رزان النجار
رزان النجار

كتب – ابراهيم محمد

وحضر آلاف الفلسطينيين جنازة أحد المتطوعين في غزة التي قتلت بنيران إسرائيلية خلال احتجاجات على الحدود.

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون، إن رزان النجار (21 عاما) قتلت بالرصاص عندما كانت تسير نحو السياج الحدودي يوم الجمعة للمساعدة في إصابة أحد المصابين.

وفي بيان قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إنه سيحقق في وفاتها، وفي وقت لاحق، تم إطلاق صواريخ يوم السبت من غزة، ورد أن إسرائيل ردت بشن غارات جوية.

وجاء مقتل رزان النجار في أعقاب أسابيع من العنف القاتل على الحدود بين غزة وإسرائيل.

وقتل أكثر من 100 فلسطيني على أيدي القوات الإسرائيلية وسط احتجاجات دعما للحق المعلن للاجئين الفلسطينيين في العودة إلى منازل أجدادهم في ما يعرف الآن بإسرائيل.

وتقول اسرائيل، إن جنودها فتحوا النار على أشخاص يحاولون اختراق الحدود تحت غطاء من الاحتجاجات وألقى باللوم على حركة حماس في تنظيم العنف.

غير أن مسؤولي الأمم المتحدة وحقوق الإنسان قد اتهموا إسرائيل باستخدام القوة غير المتناسبة.

في موكب الجنازة يوم السبت، تم نقل جثمان رزان النجار في شوارع غزة ملفوفة بعلم فلسطيني.

حمل والدها سترة طبية ملطخة بالدماء، في حين طالب مشيعون آخرون بالثأر.