التخطي إلى المحتوى
جمهورية الكونغو الديمقراطية: اندلاع فيروس الإيبولا يدخل “المرحلة الجديدة”
تفشي فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية

كتب – إبراهيم محمد

دخل تفشي فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية “مرحلة جديدة” بعد تأكيد حالة في مدينة يسكنها 1.2 مليون شخص وسط مخاوف من أن تنتشر العدوى بسرعة.

وتم تحديد ضحية لهذا الفيروس القاتل فى مدينة مبانداكا الشمالية الغربية، على بعد 150 كم من المنطقة الريفية، حيث تم أكتشاف المرض للمرة الاولى فى وقت سابق من هذا الشهر، وفقا لما ذكر وزير الصحة فى جمهورية الكونغو الديمقراطية، اولي إيلونغا، اليوم.

وبدا أن الفاشية كانت تقتصر في السابق على منطقة ايكوكو امنجي، بالقرب من بلدة بايكورو، في اقليم اكواتور في وسط افريقيا. وقال إيلونجا، في بيان”نحن ندخل مرحلة جديدة من تفشي فيروس إيبولا، تؤثر الآن على ثلاث مناطق صحية بما في ذلك منطقة صحية حضرية.”

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية، إلى أن 23 حالة وفاة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، في الأسابيع الأخيرة كانت مرتبطة بفيروس الإيبولا الذي لم يثبت علاجه. وثلاث حالات فقط، واحدة منها كانت مميتة، تم تأكيدها من خلال الفحوصات المختبرية منذ أن حددت وزارة الصحة تفشي الفيروس في 8 مايو.

وقال إيلونجا، إن هناك 21 شخصا آخرين ما زالوا محتجزين في الحجر الصحي، أو ما زالوا محتجزين بسبب الاشتباه في إصابتهم بالفيروس، على الرغم من أن الاختبارات الطبية لم تؤكد بعد الإصابة بفيروس إيبولا.وانه من المتوقع إعلان النتائج في غضون 24 ساعة.

وقالت منظمة الصحة العالمية، التي تقوم بالتنسيق مع وزارة الصحة، في جمهورية الكونغو الديمقراطية، في محاولة لمكافحة الفاشية، إنها ستعقد اجتماعًا طارئًا يوم الجمعة للنظر في المخاطر الدولية المحتملة التي يشكلها فيروس إيبولا.

هل ذهب مرض الإيبولا حقاً؟ قال مسؤولو الصحة إن أحدث حالة كانت مثيرة للقلق. وقال المتحدث باسم المنظمة طارق جاسارفيتش،”هذا تطور هام لانه من الصعب السيطرة على تفشي المرض في المناطق الحضرية لانه يوجد الكثير من الاحتمالات للاتصال أكثر منه في منطقة ريفية.”

ويقدر أن الشخص المصاب لديه ما بين 100-150 “اتصالات” مع أشخاص آخرين في اليوم الواحد، وهو رقم قد يكون أعلى في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية ، كما أضاف جاسارفيتش. تقوم منظمة الصحة العالمية بإرسال 7540 لقاح تجريبي إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ، وصل 4300 منها إلى العاصمة كينشاسا كجزء من استجابة منسقة لتفشي المرض.