التخطي إلى المحتوى
“خطر العبودية الحديثة” تهدد عمال المحامين البريطانيين في مايوركا
مايوركا

كتب – ابراهيم محمد

حذرت وزارة الخارجية البريطانية، من أن شبان بريطانيين، قد يتعرضون لخطر العبودية الحديثة؛ اذا كانوا يعملون على قضبان خارج مايوركا.

ووجد تحقيق سري بتكليف من الإدارة، أن العديد من العمال قد استولت على جوازات سفرهم من قبل أرباب العمل، واتهم بارتفاع الايجارات ودفع الأجور المنخفضة.

واكتشفت التحقيقات، أن 20 من 25 بريطانيا في السجن في الجزيرة كانوا من المساهمين السابقين، تقوم قوة الحدود بحملة تستمر أسبوعًا لرفع مستوى الوعي.

يستخدم Touts – المعروف أيضا باسم PRs – لتشجيع العملاء على القدوم إلى قضبانهم مع عروض المشروبات وضمان بقائهم.

وأجري التحقيق من قبل علماء الجريمة، الذين وجدوا أيضا النساء تعرضن للاعتداء الجنسي من العملاء وتعرض الرجال للهجوم أو التخويف عند العمل على جلب الناس إلى النوادي.

وقال لويد ميلين، القنصل البريطاني في برشلونة وجزر بالايرك:”أردنا أن نفهم العوامل التي كانت تلعب، ثم كيف يمكننا منعها، قمنا بتكليف بعض البحوث المستقلة ، والتي أظهرت لنا أن العديد من العاملين في مجال العلاقات العامة انتهوا من الديون الخطيرة، وكان كثير منهم يعملون بشكل غير قانوني، وبعضهم احتفظوا بجوازات سفرهم وواجه آخرون تحرشات واعتداءات جنسية متكررة”.

وكشف البحث أيضا أن بعض المسؤولين تناولوا تعاطي المخدرات لتغطية نفقاتهم، في حين بدأ آخرون يعانون من مشاكل مع الكحول.

وقالت وزيرة الهجرة كارولين نوكس:”من خلال تسليط الضوء على هذه القضية نريد أن نضمن أن أولئك الذين يفكرون في العمل العلاقات العامة في مايوركا، وكثير منهم من السياح يغريها فكرة إقامة مطولة في ضوء الشمس، لا تجد تحولها في الصيف إلى كابوس. “