التخطي إلى المحتوى
خلاف على سفينة لمهاجرين تسبب في تأجيل اجتماع وزراء إيطاليا وفرنسا
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

كتب – ابراهيم محمد

أرجأ وزير الاقتصاد الإيطالي جيوفاني تريا، المحادثات المقرر إجراؤها مع نظيره الفرنسي وسط خلاف حول سفينة مهاجرة.

وقال مسؤول فرنسي، إن الوزراء وافقوا عبر الهاتف على الاجتماع في الأيام القادمة بدلا من ذلك.

جاء التطور في يوم من التقلبات الدبلوماسية بين الأمم، وفي وقت سابق، استدعت إيطاليا السفير الفرنسي بعد أن هاجمه الرئيس الفرنسي لأنه لم يسمح لقارب إنقاذ يحمل 629 مهاجرا بالهبوط.

كانت هناك أيضا اقتراحات بأن الاجتماع المقرر بين رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لا ينبغي أن يمضي قدما في باريس يوم الجمعة.

وقال وزير الداخلية اليميني الجديد في ايطاليا ماتيو سالفيني “سيكون من الصواب عدم الذهاب الى فرنسا” ما لم تعتذر باريس رسميا عن تعليقاتها على سفينة الانقاذ.

وحث الرئيس ماكرون الجانبين على عدم “الاستسلام للمشاعر التي يتلاعب بها بعض الناس”، ويبدو أنه يتهم اليمينيين في الحكومة الإيطالية الجديدة الشعبية بتدوين الوضع.

يوم الأحد، رفض السيد سالفيني السماح لسفينة “أكواريوس” غير الحكومية بالرسو في الموانئ الإيطالية.

وفي النهاية قالت أسبانيا إنها ستعطي السفينة “ملاذًا آمنًا” لتفادي كارثة إنسانية، ويقوم الدلو الآن برحلة طويلة إلى ميناء فالنسيا بمرافقة سفينتين إيطاليتين.

لكن قرار روما بدفع الدلو بعيدا أدى إلى انتقادات لاذعة من عدد من المسؤولين الفرنسيين، بما في ذلك ماكرون، الذي نقل عنه قوله إن إيطاليا كانت “ساخرة وغير مسؤولة” لإبعادها.