التخطي إلى المحتوى
غواتيمالا.. فى اليوم الثاني البحث عن المفقودين بعد ثوران البركان القاتل وعدد القتلي 62
بركان غواتيمالا

كتب – ابراهيم محمد

يساعد الجنود التابعين للجيش، رجال الاطفاء في البحث عن المفقودين بعد الانفجار البركاني المروع الذي وقع أمس في جواتيمالا عندما دمرت السيول الصخور والرماد والطين.

وتقول السلطات، إن عدد القتلى الرسمي من الدمار الذي حدث في بركان فويغو ارتفع إلى 62، ويتم إيواء آلاف الأشخاص في ملاجئ مؤقتة.

وأفاد علماء البراكين أن الثوران الذي أرسل الرماد إلى مسافة 10 كيلومترات (33000 قدم) في السماء قد انتهى الآن.

كما أحدث الثوران تدفقات الحمم البركانية – مخاليط سريعة الحركة للغاز الساخن والمادة البركانية – تنحدر أسفل المنحدرات، حيث اجتاحت مجتمعات مثل إل روديو وسان ميغيل لوس لوتيس.

وصفت إوفيميا جارسيا، من لوس لوتيس، كيف أنها نجت من المسألة البركانية عندما كانت تسير في زقاق للذهاب إلى المتاجر، على الرغم من أنها عثرت على طفلين من أطفالها على قيد الحياة، فإنها لا تزال تبحث عن ابنتين وابن وحفيد، بالإضافة إلى عائلتها الكبيرة، لا أريد أن أرحل ، ولكن أعود ، ولا يوجد ما يمكنني فعله لإنقاذ أسرتي”.

وقال إفرين غونزاليس، الذي فر من روديو مع زوجته وابنته البالغة من العمر سنة واحدة، إنه اضطر إلى ترك وراءه طفليه الأكبر سناً، البالغ عمرهما أربعة أعوام وعشرة أعوام، محاصرين في منزل العائلة.

واضطر ريكاردو رييس المقيم المحلي أيضا إلى ترك منزله:”الشيء الوحيد الذي يمكن أن نفعله هو أن أجري مع عائلتي وتركنا ممتلكاتنا في المنزل والآن بعد أن مر كل الخطر، أتيت لأرى كيف كان منزلنا – كل شيء كارثة “.