التخطي إلى المحتوى
فى حرب العناد.. “كوريا الشمالية” في قمة ترامب بعد وساطه بيونغ يانغ
زعيم كوريا الشمالية

كتب – ابراهيم محمد

أشارت وسائل الإعلام الحكومية، إلى إن”الإرادة الثابتة” للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ، أون هي أن تعقد قمة مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في سنغافورة.

ألغى ترامب القمة يوم الخميس، مستشهدا بـ “عداء” كوريا الشمالية، لكنه عاد بعد ذلك إلى الوراء بعد رسائل تصالحية من بيونغ يانغ.

وفي وقت متأخر من يوم السبت، قالت وسائل إعلامية، مرة أخرى إن موعد المحادثات في 12 يونيو “لم يتغير”، وأضافت وكالة كوريا الشمالية للأنباء أن زعماء الشمال وكوريا الجنوبية اتفقوا أيضا على”الاجتماع بشكل متكرر”.

وقال المتحدث باسم الرئيس مون، إن هناك تبادلا “صريحا” للآراء خلال ساعتين من المحادثات بين الزعيمين.

ترامب يلمح إلى إعادة قمة كوريا الجنوبية.

وعقد اجتماعهم الثاني على الإطلاق في المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين، وبدا أنها محاولة لإعادة القمة المقترحة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية إلى مسارها.

وقالت الوكالة “لقد تبادلا الرأي القائل بأنهما سيجتمعان بشكل متكرر فى المستقبل لجعل الحوار نشيطًا وحكمة الحكمة والجهود، معربًا عن موقفهما لبذل جهود مشتركة لنزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية”.

وقالت إن كيم جونغ أون، شكر مون مون ياي”على بذله الكثير من الجهد” لترتيب قمة سنغافورة و”التعبير عن إرادته الثابتة”، وأضاف البيان أن كيم والسيد مون اتفقا على إجراء مزيد من المحادثات رفيعة المستوى يوم الجمعة لكن لم تعط أي تفاصيل.

وأكد البيت الأبيض يوم السبت أن فريقا مسبقا من المسؤولين سيغادر إلى سنغافورة في نهاية هذا الأسبوع، كما كان مقررا في الأصل، للتحضير للقمة المحتملة.

تحليل: فك ترميز رسالة ترامب لكيم وقد أخذ ترامب على تويتر يوم السبت، ليصف على نحو غاضب تكهنات وسائل الإعلام بأن القمة، حتى لو أعيدت، لا يمكن عقدها الآن في سنغافورة في الإطار الزمني الحالي.