التخطي إلى المحتوى
ماذا يريد أن يوصله دونالد ترامب للدول العربية بشأن القضبة الفلسطينية
ترامب ونتنياهو

كتب – إبراهيم محمد

دون الكاتب عبد العالي رغد، المتخصص فى الشؤون الدولية، تحليله على ما يراه من سياسات يتبعها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن تعامله مع القضية الفلسطينية وقضايا الشرق الأوسط، ومن طرف آخر حول كيفية تعامل أغلب الدول العربية مع أمريكا وإسرائيل وغيرها من الأمور.

وقال رغد، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، واليمين المتطرف “الصهيو-مسيحي”، يريدون أن يقولون لكم:”أنتم لاشيء، وقضيتكم لا تساوي بعرة، وإسرائيل التي تكرهونها هي تاج على رؤوسكم ورؤس أمثالكم”.

وأضاف عبد العالي، أن:”وراء كل هذه الأحداث التي تمر من إيران إلى ترامب إلى القدس، ندفع نحن العرب الثمن بسبب ما أحدثه”التقارب السعودي الإسرائيلي”، المال السعودي يملك كل شيء، ويمكنه تحريك الشرق والغرب في أي اتجاه.

وتابع المتخصص فى الشؤون الدولية، فى تدوينه على صفحتة الرسمية:”هم الآن اشتروا ترامب، وإسرائيل، والجامعة العربية، واليمين المتطرف، ويمين الوسط المعتدل، في أوروبا، من أجل عقدتهم الأبدية”.

وأشار إلى أن إسرائيل كالعادة عززت مكانها بين العنصريين واليمينيين، ولن تعيش يوما واحدًا في حياتها بشكل طبيعي كدولة آمنة، في محيط آمن، كأي دولة أخرى في العالم دون عقدة الأمن، مؤكدًا أن الأرض لا يدافع عنها إلا أصحابها أي الفلسطينيون.

واستكمل:”الهزيمة اليوم هي هزيمة الأصولية الإسلامية في غزة وفي سوريا واليمن وفي كل مكان، بدلا من تحرير شبر مما يدعون نشروا الفوضى والإرهاب وتسببوا في قتل المدنيين ، وصعود أسهم إسرائيل بين الأمم.

ترامب سيذهب ونتانياهو كذلك، وسيتبدل السياق وستحل قوى أخرى بديلة لا محالة والعرب سنرتكب الخطأ نفسه إذا لم نتبدل”.