التخطي إلى المحتوى
مارك زوكربيرج يلتقي بأعضاء البرلمان الأوروبي الأسبوع المقبل لاستكمال مناقشة استخدام  الفيس بوك البيانات الشخصية
" مارك زوكربيرج " مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيس بوك

كتب – إبراهيم محمد

يعتزم مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لـ”فيس بوك”، الاجتماع مع أعضاء البرلمان الأوروبي في الأسبوع المقبل، وهو آخر محطة في جولة اعتذار واسعة النطاق حول استخدام الشبكة الاجتماعية للبيانات الشخصية للناس.

يسلط ظهوره المخطط في بروكسل الضوء على مدى القلق الدولي بشأن فشل الفيس بوك في منع شركة الاستشارات السياسية “كامبريدج أناليتيكا” من الحصول على بيانات واستخدامها لدى 87 مليون مستخدم.

وقال رئيس البرلمان الأوروبي، أنطونيو تاجاني، في بيان نُشر على تويتر:”إن مواطنينا يستحقون تفسيراً كاملاً ومفصلاً” و “أنا أرحب بقرار مارك زوكربيرج للظهور شخصيًا”.

يأتي قرار زوكربيرج، بالسفر إلى بروكسل حيث يواجه فيس بوك وابلاً من الانتقادات العامة؛ حول كيفية جمع بيانات عشرات الملايين من مستخدميه دون موافقتهم، بالإضافة إلى المخاوف بشأن دور الشركة في الانتخابات حول العالم والأسئلة ما إذا كان قد انتقل بسرعة كافية لإزالة المحتوى الالتهابي.

وستشمل زيارته جلسة مغلقة مع قادة الكتل المختلفة في البرلمان الأوروبي، ورئيس لجنة الحريات المدنية في الهيئة، التي تعقد جلسات استماع حول ممارسات “فيسبوك”، فضلاً عن التوقف في باريس، حيث من المقرر أن يقوم السيد زوكربيرج، تناول الغداء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمناقشة مجموعة من القضايا.

وسارع كبار المسؤولين الأوروبيين والمشرعين إلى التساؤل عن سبب اجتماع السيد زوكربيرج في بروكسل. وفي حين أن الرئيس التنفيذي لـ”فيس بوك” كان مترددًا في المثول أمام التحقيقات الحكومية في الماضي ، حيث اختار إرسال محامين أو نوابًا كبارًا بدلاً منه.