التخطي إلى المحتوى
صدمه الافراج عن مغتصب الاطفال
توريث الاجرام والاغتصاب من الطاغية بشار الى اعوانه غير مستغرب ان يعيش هذا المجرم طليق بلا محاسبة يمارسون الارهاب في كل شي على الدوله والاطفال والنساء 

وظهر أبو أحد هؤلاء الأطفال، في الساعات الأخيرة، ويدعى شادي يونس جرّي، من قرية (كرتو) التابعة لمحافظة طرطوس الساحلية التي تعدّ أكبر خزّان بشري يرفد جيش الأسد بالمقاتلين، في فيديو التقطه ليوضح للعالم باثره حقيقه القضيه، وشارحاً فيه، تفاصيل ما حصل لابنه، وكيفية القبض على المتهم، ثم المفاجأة بإطلاق سراحه، بعد أن اعترف بـ 15 جريمة اغتصاب بحق أطفال المنطقة.

وطلب الاب من الجميع ان يقوموا بنشر الفيديو لبصل الي كل منظمات حقوق الانسان لبعلم الكل حقيقه القضاء المخزي في سوريا.

واكمل الاب حديثه في الفيديو وهو في حاله هيستيريه من البكاء وشرح حالته الضعيفه بانه لاحول له ولاقوه وانه فقير معدم وان الفقراء في هذه الدنيا لهم الله وليس لهم في الدنيا احد يساندهم سوي الله

و بعبارة “الفقير لله..”يكمل الاب حديثه ثم يعجز عن الإكمال، فتنهمر الدموع من عينيه. أن أظهر ابنه إلى جانبه، في الفيديو المذكور، يقول إن القاضي أطلق سراح المتهم بمحاولة اغتصاب ابنه، بعد 17 يوماً من احتجازه، علماً أن المتهم كان اعترف باغتصاب 14 طفلاً آخرين، وفق ما ذكره الأب الشاكي الباكي.

ووفق ما ذكره فإن لديه جلسة في المحكمة، بخصوص الموضوع، بتاريخ السابع من الشهر القادم، وعلّق على ذلك بقوله: “لماذا أطلقتم سراحه؟ هل ليكمل عمله؟!”.ويكمل اغتصابه للاطفال.

فيديو الأب الذي هو من أنصار النظام السوري، وجد تفاعلاً كبيراً، فأعاد الكثير نشر الفيديو، وطالب بعضهم، بـ”إعدام القاضي” فضلاً من إعدام المغتصِب.

وتساءل الأب، عن كيفية إطلاق سرح المتهم، وهناك 14 حالة اغتصاب. خاصة أن المتهم الذي أطلق سراحه، اعترف لدى التحقيق معه، بما “هو أفظع”. بحسب ما قاله والد الطفل الذي لم يوضح ما هو الأفظع الذي اعترف المتهم بارتكابها.