التخطي إلى المحتوى
صادم قتل امه وشقيقته من اجل داعش
حادث بشع كيف العقل ان يصدق ان يقوم شخص عاقل  واخته بقتل امه بالطعن نسأل الله السلامه.حادثه قلبت وسائل السوشيال ميديا  اعلنت وزاره الداخليه الفرنسيه انه قد راحت سيدتان في هجوم بسكين، بضاحية تراب في العاصمة الفرنسية، باريس،  جيرار كولومب، اكد أن القتيلتين هما أم وأخت المهاجم الذي أصاب شخصاً ثالثاً بجروح خطيرة.

ونفذ المهاجم، الذي يبلغ من العمر 36 عاماً، هجومه بالشارع في وضح النهار قبل أن يحتمي بأحد المنازل.وقد ادعي الشهود انه تابع لتنظيم داعش الارهابي.

وقال كولومب، للصحافيين، إن الرجل يعاني اضطرابات نفسية شديدة، مؤكداً أن الشرطة أطلقت النار عليه وقتلته بعدما غادر أحد المنازل وجرى نحوها بشكل ينطوي على تهديد.

واكدت جهات التحريات ان الجاني لديه سجل انه لديه ميول ارهابيه، لكن يبدو أنه شخص مضطرب وليس شخصاً ربما يكون قد لبى دعوة تنظيمات إرهابية مثل داعش للتحرك”.

وتابع قائلاً إن المحققين في مجال مكافحة الإرهاب لم يكلفوا بالعمل في هذه المرحلة، لكنهم يتابعون التحقيق عن كثب.

من جانبها، قالت الشرطة إن المحققين يبحثون فيما إذا كان الهجوم مجرد شجار عائلي.

ووصل وزير الداخلية الفرنسي إلى تراب لمتابعة العملية. وكان قد حيا الشرطة عبر تغريدة على تويتر، قائلاً: “أفكاري تتجه إلى الضحايا وأحبائهم. وأنوّه برد فعل قوات الأمن النموذجي وتعبئتهم”.

يذكر أن  العشرات من ابناءتراب ضاحية فقيرة واقعة في منطقة راقية غرب باريس.  التي يسكنها نحو 30 ألفاً،  قد سافروا للقتال بصفوف “داعش” في سوريا والعراق.

تابعونا ننقل لكم اخر الاخبار المحليه والعالميهعب العربيه نيوز.

التعليقات