التخطي إلى المحتوى
# آمنه نصير  والشيخ احمد كريمه   يعلقوا علي حادثه طفلي ميت سلسيل وطفلي المنيا

الحادثان اللذين احدثا ضجه هائله علي مواقع التواصل الاجتماعي، وبدلتا “فرحة العيد” لحالة من الحزن والغضب، ذلك أب  الذي تناسى فطرته وألقى طفليه “محمد” و”ريان” أحياءً بمياه نهر النيل من أعلى كوبري فارسكور، لم يكتف بذلك أيضًا بل ادعى اختطافهما خلال اصطحابه لهما لقضاء “فسحة العيد” بإحدى الحدائق العامة بمدينة ميت سلسيل كما اعترف بتحقيقات النيابة، وتلك الام التي ألقت بطفليها في ترعة البحر اليوسفي في المنيا، ليموت الطفل الكبير وعمره خمس سنوات بينما ينجو الرضيع ، بسبب خلافات مع زوجها، حسب التحريات الأولية، ما أثار استياء علماء الدين، الذين طالبوا بتوقيع أقصى عقوبة على الآباء.

 وفي هذا الشأن علقت النائبة آمنة نصير، وأستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، علي”قتل أب لولده يوضح أنه إنسان لا يحمل مؤهلات الأبوة التي “تخشى على أطفالها من مجرد ريح تمر، ولا صفات البشرية الطبيعية”، مطالبة كليات الآداب وأقسام علم النفس والاجتماع بدراسة وتحليل مثل هذه الظواهر، موضحة “نحن نرى مستجدات سيئة ورديئة ولابد لأساتذة الجامعة الأفاضل تناولها وبحثها”.وتفسيرها وايجاد الحلول اللازمه لها.

واكملت الدكتوره آمنه نصير  أستاذ العقيدةحديثها: “لابد من اعدام هذا الأب القاتل،وجعله عبره لمن لا يعتبر، وانها تتأثر كثيرا.حينما ترى مثل هذه الحالات، ما ذنب الأطفال لنعاقبهم على أخطاءنا وفشلنا في الحياة،  فحرمة قتل النفس البشرية من الثوابت الدينية”، مستشهدة بقول الله تعالى “ولا تَقْتُلُوا النَّفس التي حَرّم اللّهُ إلا بِالحق”، متسائلة “كيف لهم أن يقتلوا أطفالًا؟ هذا انتكاس للفطرة”.

ومن ناحيه اخري، أوضح الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، أن هناك غيابًا شديدًا للتدين والايمان  الذي أدى إلى تفكك الأسر وابتعاد الأباء والأبناء عن السلوك السوى، إلا أنه أكد أن هذه الوقائع الشاذه عن مجتمعاتنا الإسلامية لا تعد ظاهرة أو كارثة وإنما حالات فردية واستثنائية وعلينا معالجتها دعويًا وثقافيًا وأسريًا. وضروره العقاب للجاني لئلا يتكرر الموضوع ويكون عبره لمن تسول له نفسه فعل تلك الامور الشاذه.وأضاف أستاذ الشريعة، أن دعوى هؤلاء القتلة أن القتل رحمة بالأبناء أمر سخيف لا يعتد به، مشددًا على وجوب إيقاع أقصى عقوبة ضدهم جزاء ما اقترفت يداهم، متابعًا “فالأمر وإن كان حالات فردية الا أن الظاهرة تحتاج للسيطرة عليها”.فمن امن العقوبه اساء الادب.

وسنوافيكم بكل جديد من اخبار علي موقعكم العربيه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.