التخطي إلى المحتوى
تعود الليرة التركيه بنكسه قويه في هذا العام

تعود الليرة التركيه بنكسه قويه في هذا العام , وهذه العمله تزيد مع ارتفاع الدولار وهي زادات مع التدهور الليرة في شهر اغسطس لكن هذا هو من خبراء الاقتصادين الذي يرون ان هناك سياسيات في تركيا هي تدخلت في شئون السياسه النقديه وذلك ساهمت في اقتصاد العمله الي هذه الحاله المتدهورة وهذا هو عن الليرة في تركيا وتعرفنا عليها من خلال موقعنا العربي وهذا عرضنا اليكم من خلال هذا المقال عن تعود الليرة التركيه بنكسه قويه في هذا العام.

 

في تطور جديد لمسلسل هبوط الليرة منيت العملة التركية بضربة قوية جديدة، الاثنين، بعدما تراجعت بنسبة 3 بالمئة أمام الدولار، مع استئناف التداول في الأسواق المحلية، بعد عطلة استمرت أسبوعا، وسط تركيز المستثمرين مجددا على الخلاف المعلن بين أنقرة وواشنطن بسبب قس أميركي يخضع للمحاكمة في تركيا.

ومع ارتفاع الدولار على الصعيد العالمي، نزلت العملة التركية لتصل إلى 6.19 ليرة للدولار، مقارنة مع ست ليرات عند الإغلاق في يوم الجمعة قبل إجازة عيد الأضحى.

وخسرت الليرة حوالي نحو 39 بالمئة من قيمتها أمام العملة الأميركية في بداية العام، وفق “رويترز”.

ويعتبر كثيرون أن الأزمات بين بلدين واشنطن وأنقرة، على خلفية احتجاز الأخيرة للقس الأميركي، آندرو برانسون، زادت من تدهور الليرة في  خلال شهر  أغسطس، لكن خبراء اقتصاديين يرون أن سياسات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وتدخله بشؤون السياسة النقدية، وذلك تركيا ساهمت في إيصال الاقتصاد والعملة إلى هذه الحالة المتدهورة .

فأردوغان تدخل في سياسات البنك المركزي، ورفض رفع معدل الفائدة لمواجهة التضخم، كما واجه الكارثة الاقتصادية بإلقاء اللوم وذلك سميت بهذا الاسم “مؤامرة أجنبية”.

وحتى اللحظة لم تقم الحكومة التركية إلا بتقديم مساعدة محدودة للنظام المصرفي، والميل لحلفاء يعانون من عقوبات أميركية أو يفتقدون للمصداقية، وهو ما يضعف فرص تركيا بالتغلب على الأزمة في الوقت الراهن، وفقا لمجلة “إيكونومست” الاقتصادية المتخصصة.

وهذا موضوعنا عن تعود الليرة التركيه بنكسه قويه في هذا العام , وهذه العمله تزيد مع ارتفاع الدولار وهي زادات مع التدهور الليرة في شهر اغسطس لكن هذا هو من خبراء الاقتصادين الذي يرون ان هناك سياسيات في تركي التي تحدثنا من اجله “المجله العربيه”

 

التعليقات