التخطي إلى المحتوى
مفاجأه اهل ميت سلسيل يتظاهرون لبراءه محمود نظمي من قتل طفليه

كماتعودنا علي نقل الاخبار لحظه بلحظه عبر موقعكم العربيه نيوز دون اي انحياز  وتابعنا معكم قضيه الطفلين محمد وريان التي هزت الرأي العام وكانت لغز كبير للجميع الي ان تم القبض علي الاب وفي مفاجاه كبيره خرج الاب ليعترف انه هو قاتل الطفلين  .وقام بتمثيل الجريمه. وانه هو من ادعي قصه اختطافهما يوم العيد.ثم اتصل علي زوجته واهلها ليخبرهم باختطاف الطفلين.ثم قامت الداخليه بنشر فيديو يقوم فيه الاب باعتراف تفصيلي لواقعه قتله لاطفاله والقاؤهم من فوق كوبري فارسكور.

لكن فجأه ظهر هاشتاج جماعي # براءه محمود نظمي حيث ان الكثير من المتابعين بعد ,الفيديو الذى نشر علي مواقع التواصل الاجتماعي والذي يظهر فيه الاب ويعترف بتفاصيل الجريمه كامله.والذي نشر من قبل الداخليه المصريه كما ذكرنا في مقال سابق.لم يقتنع البعض بأن الاب هو الجاني وانه تم ممارسه الضغط عليه ليعترف بارتكابه تللك الجريمه.وانه متورط مع ناس كبار  في تجاره الاثار وتجارات اخري غير مشروعه.

وجاءت اسباب عدم اقتناع المتابعين بان الاب محمود نظمي هو القاتل نظرا لتضارب اقواله ففي الفيديو تحدث مره بانه قام بمكالمه زوجته قبل القاء الاطفال من علي لكوبري وفي نفس الفيديو اعترف بانه تحدث الي زوجته ليبلغها بخطف الا طفال بعد ان غادر الكوبري بعد رميه للاطفال.

واخرين اقروا انه يوجد خوف كبير من الاب اثناء الاعتراف يظهر بشكل واضح في الفيديو.

ومن ناحيه اخري اعتمد البعض علي ان لفيديوها

ت التي تم انتشارها علي مواقع التواصل الاجتماعي للاب مع طفليه محمد وريان قبل يوم العيد وهم في غايه السرور ويحتفلون بالعيد ولا يصدق احد ان هذا الاب الذي يكن كل هذا الحب الابنائه  سيقوم بقتلهم.

قام بعض الأهالي في مدينة ميت سلسيل بالتجمع أمام منزل عائلة المتهم محمود نظمي، 31 سنة، والمتهم بقتل نجليه “ريان” و”محمد” بدعوى حماية باقي الأسرة من محاولة البعض النيل منهم. والمطالبه بمعرفه الجاني الحقيقي.

وان محمود نظمي حالته متيسره  ويملك حوالي 18 مليون جنيه وسياره ومنزل ولا يشرب اي مخدرات وعاقل جدا .ويحب اطفاله كثيرا وكان يتنزه معهم قبل العيد بيوم ومسرور معهم جدا .وانه متورط مع عصابه لتجاره غير مشروعه ومعه افراد ذات شأن من البلد.

وقامت قوات الامن بفض التجمهر.وقال أحد الأهالي، لمصراوي، إن قوات الأمن ألقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المواطنين، والذين تجمهروا في أحد الشوارع الرئيسية بالمدينة، محاولين التوجه إلى مركز الشرطة والتظاهر أمامه.

وسادت حالة من الهدوء في المدينة في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، وانتشر أفراد الشرطة في الشارع الرئيسي للمدينة.

تابعونا لمعرفه المزيدعن تلك القضيه عبر موقعكم العربيه نيوز.

التعليقات