التخطي إلى المحتوى
عاجل انسحاب الفريق العراقي من مباراه امس امام الجزائر بسبب صدام حسين

حدثت امس مفاجأه في مباراه الجزائر ونادي القوه الجويه العراقى,عندما دخل لاعبي نادي القوه الجويه  الي ارض الملعب بدأ الجمهور الجزائري في الهتاف  الله اكبر صدام حسين,مما اعتبره اللاعبين العراقيين اهانه كبيره لهم ,وعلي الفور انسحبوا من المباراه.

أجواء مشحونة عاشها فريق نادي القوة الجوية العراقي المشارك في بطولة الأندية العربية لكرة القدم في الجزائر، ضد فريق اتحاد العاصمة الجزائري، الأحد، دفعت لاعبيه للانسحاب في الدقيقة 72 من المباراة، احتجاجاً على ما سموه هتافات “طائفية”، مع بدايه المباراه بدأ بعض مشجعي النادي الجزائري بدأت بالهتاف “الله أكبر، صدام حسين”، ما أشعل غضب اللاعبين العراقيين على ما يبدو.

من ناحيه اخري اعلن  نائب رئيس الهيئة الإدارية لنادي القوة الجوية، وليد الزيدي،انسحاب الفريق العراقي من المباراة جاء بعد “ترديد الجمهور الجزائري هتافات طائفية”.

واعلن  بأن فريق القوة الجوية العراقي سيقدم شكوى رسمية للاتحاد العربي ضد اتحاد العاصمة.، وسعي جاهدا اتحاد العاصمة شرح ما حدث وانهم كانوا يهتفون تمجيدا للفريق العراقي، موضحاً على صفحته الرسمية على “فيسبوك” أن “الجماهير الجزائرية من عادتها استعمال كلمة الله أكبر لتمجيد وتكريم ضيوفها، وهنا أنصار اتحاد العاصمة ظنوا أن اللاعبين العراقيين سيفرحون بتمجيد رئيسهم السابق، ولكن للأسف لم يستطيعوا إيصال الرسالة للأخوة في العراق. وحدث سوء تفاهم، خاصة أن الأنصار أغلبهم ربما لا يعرفون علاقة ونظرة الإخوة في العراق للرئيس السابق. نتمنى أن تعود الأمور لمجراها، والعراق والجزائر لا تفرق بينهما مقابلة، وهنا في الجزائر الكثير يسمون أبناءهم “بغداد”، تيمناً بهذا البلد الحضاري والشعب الأبي”.

تبرير لم يهدئ من غضب العراقيين، فاستدعت الخارجية العراقية السفير الجزائري في بغداد للاعتراض والاستنكار.

وأعربت الخارجية العراقية، مساء الأحد، عن “استنكارها لسلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية في مباراة نادي القوة الجوية العراقي المشارك في البطولة العربية، والتي أساءت بدورها إلى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين”.

وطالبت بتوضيح من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف المدان، مستدعية السفير الجزائري لدى بغداد لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومةً وشعباً، وتذكيره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر، والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد”.

وتابعونا عبر موقعكم عرب هوم لمعرفه اخر الاخبار بشان التطورات الحادثه في هذه القضيه تابعونا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.