منوعات

ادعية يوم الجمعة واخطاء المصلين والخطباء

ادعية يوم الجمعة واخطاء المصلين والخطباء  ترك بعض

الناس لصلاة الجمعة أو التهاون بها، وقد قال النبي

صلى الله عليه وسلم : { لينتهين أقوام عن ودعهم

الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من

الغافلين } [مسلم].
2- عدم استحضار بعض الناس للنية في اتيان الجمعة،

فتراه يذهب إلى المسجد على سبيل العادة، والنية

شرط لصحة الجمعة وغيرها من العبادات، لقوله صلى

الله عليه وسلم : { إنما الأعمال بالنيات } [البخاري].

3- السهر ليلة الجمعة إلى ساعات متأخرة من الليل

مما يؤدي إلى النوم عن صلاة الفجر، فيكون الإنسان

بادءاً يوم الجمعة بكبيرة من الكبائر، والنبيصلى الله عليه

وسلم يقول: { أفضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم

الجمعة في جماعة } [الصحيحة:1566].

4- التهاون في حضور خطبة الجمعة، فيأتي بعضهم أثناء الخطبة، بل ويأتي بعضهم أثناء الصلاة.

5- ترك غسل الجمعة والتطيب والتسوك ولبس أحسن الثياب.
6- البيع والشراء بعد آذان الجمعة والله تعالى يقول: “يا

أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلوة من يوم الجمعة

فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم ان كنتم

تعلمون ” [الجمعة:9] قال ابن عباس رضي الله عنه: ( يحرم البيع حينئذ ).
7- التعبد لله ببعض المعاصي في يوم الجمعة كمن اعتادوا حلق لحاهم كل جمعة ظناً منهم أن ذلك من كمال النظافة.
8- جلوس بعض الناس في مؤخرة المسجد قبل امتلاء الصفوف الأمامية، وبعضهم يجلس في الملحق الخارجي للمسجد مع وجود أماكن كثيرة داخل المسجد.
9- إقامة الرجل والجلوس مكانه. فعن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { لا يقيمن أحدكم أخاه يوم الجمعة، ثم يخالف إلى مقعده فيقعد فيه، ولكن يقول: افسحوا } [مسلم].
10- تخطي الرقاب والتفريق بين اثنين وايذاء الجالسين والتضييق عليهم. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل تخطى رقاب الناس يوم الجمعة وهو يخطب: { اجلس فقد آذيت وآنيت } [صحيح الترغيب والترهيب وصحيح ابن ماجه].
11- رفع الصوت بالحديث أو القراءة، فيشوش على المصلين أو التالين لكتاب الله تعالى.
12- الخروج من المسجد بعد الآذان لغير عذر.
13- الإنشغال عن الخطبة وعدم الإنصات إلى ما يقوله الخطيب.
14- صلاة ركعتين بين الخطبتين والمشروع بين الخطبتين هو الدعاء والاستغفار لحين قيام الخطيب للخطبة الثانية.
15- كثرة الحركة أثناء الصلاة وسرعة الخروج من المسجد بعد تسليم الإمام والمرور بين يدي المصلين والتدافع على الأبواب دون الأتيان بالأذكار المشروعة بعد الصلاة.

1- تطويل الخطبة وتقصير الصلاة، فعن عمار قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول: { إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته متنه من فقهه – أي علامة – فأطيلوا الصلاة وأقصروا الخطبة، وإن من البيان سحراً } [مسلم]. والضابط في ذلك هو حاجة الناس ومراعاة أحوالهم. فعن جابر بن سمرة قال: ( كنت أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
، فكانت صلاته قصداً، وخطبته قصداً ) [مسلم] قصداً: أي وسطاً بين الطول والقصر.
2- عدم الإعداد الجيد للخطبة واختيار الموضوع المناسب، وبعده عما يحتاجه الناس.
3- كثرة الأخطاء اللغوية في الخطبة لدى بعض الخطباء.
4- استشهاد بعض الخطباء بالأحاديث الضعيفة والموضوعة والأقوال المنكرة دون التنبيه على ذلك.
5- اقتصار بعض الخطباء في الخطبة الثانية على الدعاء فقط واعتياد ذلك.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق