التخطي إلى المحتوى

قامت التليجراف بذكر خبرا هاما عن تسريب رسالة بريد إلكتروني

بها  خطة أعدتها إدراة الفيس بوك لبيع بيانات المستخدمين

على رغم من وعود مارك زوكربيرج بأنه لن يقدم على فعل ذلك

وكانت إدارة فيس ستقوم بييع تلك البيانات لبعض الشركات التي

تقو دعائم أعمالها على بيانات عملاء لديها

وبحسب الصحيفة فأن الرسالة حصلت عليها أولا صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية
بعدما قام مصدر لها بتسريب الرسالة والتى تكشف أنه فى الفترة من 2012 إلى 2014 كان فيسبوك
يفكر فى بيع بيانات المستخدمين لشركات “طرف ثالث” التى تستخدم البيانات
لأهداف أبحاث أو جمع معلومات أو تقديم إعلانات، ولكن فى النهاية قررت إدارة الشركة عدم اتخاذ الخطوة.
والرسالة تعنى أن فيسبوك كان يريد بيع البيانات قبل انكشاف فضائح مثل كامبريدج أناليتيكا،
رغم أن مارك زوكربيرج أعلن من قبل فى 2009 أنه لن يقوم ببيع بيانات المستخدمين أبدا.
وأشارت الصحيفة إلى أن الرسالة المسربة وردت فى أوراق قضية مرفوعة

ضد فيسبوك من شركة تكنولوجية أخرى باسم Six 4 Three
وتقول الشركة إنها رفعت الدعوى بسبب ممارسات فيسبوك فيما يخص
بيانات المستخدمين بها ممارسات احتكارية ضد المنافسة
وتفضل شركات على حساب شركات أخرى.
ومن المعروف أن فيسبوك أعلن إنه قطع طلب من شركة كامبريدج أناليتيكا فى 2015 عدم “حصد”
بيانات المستخدمين لكن الشركة استمرت فى عمليات الحصول على البيانات
من خلال تطبيق على الموقع وجمعت المعلومات الخاصة
 بحوالى 87 مليون مستخدم على فيسبوك وكان أغلب المستخدمين من أمريكا وبريطانيا
وعملت الشركة على استخدام البيانات فى تصميم دعاية سياسية لدعم ترامب والبريكست.
وعند اكتشاف الفضيحة اضطر مارك زوكربيرج للمثول أمام الكونجرس فى جلسة استماع
  ليقول إنه لم يقم ببيع البيانات ولكنها سرقت.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *