اخبار الرياضة

أحمد إستيعابي بعد “الخناقة” مع شيكابالا: ترمنزل في الفريق الأحمر ولا أقبل سب حشوده

روى أحمد إستيعابي الممثل تفاصيل “خناقته” مع محمود عبد الرازق شيكابالا لاعب الفريق الأبيض، أثناء حضورهما إحدى حفلات الزفاف بالالبارحة.
وتشعبت وتوسّع مقطع فيديو مصور لمشادته بين أحمد إستيعابي المعلوم بانتمائه للنادي الفريق الأحمر مع شيكابالا لاعب الفريق الأبيض، على منصات التعارف الاجتماعي.
وقال أحمد إستيعابي خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج الحكاية” بفضائية “إم بي سي مصر”: “لقد دخلت حفل الزفاف ومعي زوجتي وكان قد شيكابالا بصحبته زوجته، طلبني مصطفى سيف العماري لكي أصافحه، وفعليا صافحته وكان قد بمنحىي الموزع قليل وجوده حمدي”.
وواصل: “شيكابالا قال لي كان يمكنني أن أفعل مثلما فعلت وإلا أني لم أرض فقلت فأنه أنا جئت لأصافحك، فتدخل مصطفى سيف وقال فأنه الشأن اختوقع، فوجه لي شيكابالا العصري قائلًا (بيننا عيش وملح)، فقلت فأنه وأنت أخطأت في حق ناس يهمني أمرهم، فسب الفريق الأحمر وحشوده مجددًا، شخصدت عليه وشتمته شخصيًا وأبعدني الناس عنه”.
طالع أيضًا.. أحمد إستيعابي: شيكابالا طلب مني التوسط لانتقافأنه لـ الفريق الأحمر.. وكان قد الرد “مش لايق على النادي”
وتابع: “برغم الرابطة المتوترة بيني وبين أمير مرتضى إلا أنه جاء وسعى تهدئتي، وأمر جيد أن أخي كريم إستيعابي (ممثل) لم يكن حاضرًا، لأنة الإشكالية كانت لن تنتهي”.
وأردف: “حازم إمام قال لي لا تحزن وهذا شيء عظيم بالنسبة لي، لأنةه نجم عظيم والفريق الأبيض مدرسة، وفي المسفرية الأخيرة الأمور توترت ولا أعرف داع هذا”.
واستأنف: “لم أشتم حشود الفريق الأبيض أبدًا في حياتي فلماذا هو يسب محمسي الفريق الأحمر؟، الناس سعىوا أن يصلحوا بيننا وإلا أني رفضت لأنةه سب حشود الفريق الأحمر أمامي وأنا رددت عليه بشتائم عديدة جدا ولن أنكر، وإلا أن في شخصه هو ولم أسب حشود ناديه”.
واستدرك: “أنا متربي في النادي الفريق الأحمر ولا أقبل سب حشوده، وهو قال إنني منتهي فنيًا وأسعى لتصدر المرأى، هل سأتصدر المرأى على حساب شيكابالا!، وأنا نحوي متابعين على مواقع السوشيال ميديا يفوقونه متابعيه بثلاثة أضعاف”.
واختوقع: “شيكابالا قال إنني أتحامى في حشْد الفريق الأحمر وأنا لا أفعل هذا، وإلا أن شرف ما بعده شرف أن أكون منتهي فنيًا وحشود الفريق الأحمر تحملني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى