التخطي إلى المحتوى
أليو ديانج وطارق حامد.. حصن المارد الأحمر ودرع الفريق الأبيض في خكامِلي دوري أبطال إفريقيا

تنتظر حشود الكرة المصرية ماتش القمة بين المارد الأحمر والفريق الأبيض المكانرة يوم 27 من نوفمبر الوضعي في خكامِلي دوري أبطال إفريقيا.
وتعد النسخة الوضعية هي الأولى التي تشهد مجابهة ناديين من دولة واحدة في الصدام الخكامِلية بالمأسبقة القارية، بالإضافة لكونها المرة الأولى أيضًا التي يتاجتمع المارد الأحمر والفريق الأبيض في خكامِلي قاري.
وتأهبًا للماتش المصيرية، نلقي الضوء على بعض لاعبي الفريقين وأبرز مميزقام أصبحهام، والمضاهاة بينهما ودورهما في صفوف الناديين قبل الخكامِلي.
وفي السطور الأتية نمراقبة أبرز أرقام  الثنائي طارق حامد لاعب الفريق الأبيض ومثيله أليو ديانج في المارد الأحمر خلال الموسم الوضعي من دوري أبطال إفريقيا :
طارق حامد
لعب طارق حامد مع الفريق الأبيض في 10 ماتشات هذا الموسم بالمأسبقة الإفريقية، ليفشل في تسجيل أو تصنيع أي هدف لصالح فريقه طوال مشواره بالمأسبقة.
كما تحصل طارق حامد على 3 إنذارات خلال مشواره بالمأسبقة أمام جينيراسيون فوت العمرغالي، وخلال مباراتي الذهاب والرجوع ماجتمع الترجي التونسي.
وشارك طارق حامد أساسيًا مع الفريق الأبيض طوال الماتشات الـ10، كما أنه لم يتم تغييره خلال أي لقاء، أي لعب ما يعادل الـ900 دقيقة بتي شيرت القلعة البيضاء.
أليو ديانج
شارك أليو ديانج مع المارد الأحمر في 11 ماتش خلال الموسم الوضعي في دوري أبطال إفريقيا، سجل خلافأنها هدف وحيد أمام كانو سبورت، وصنع آخر أمام الأحمر الأخيرة أمام الوداد المفي غرب، نحوما مرر الكرة لزميفأنه حسين الشحات الذي أوقع هدف مميز.
وإستلم اللاعب المالي إنذارين لاغير خلال مشواره مع المارد الأحمر بالمأسبقة الإفريقية هذا الموسم أمام فريقي افأنهلال السوداني بدور المجموعات، والثانية ماجتمع الوداد المفي غرب في نصف خكامِلي المأسبقة.
وظهر ديانج أساسيًا بتي شيرت المارد الأحمر في 7 ماتشات كاملة، في حين شارك في باقي الماتشات الأربع لفترة دقائق محصية كان أخرها أمام الوداد نحوما استبدفأنه موسيماني المدرب الرياضي للأحمر بين شوطي لقاء الذهاب بالمغرب.
تقارب حاد
وتشييدً على الأرقام ونفوذ دور كل لاعب في صفوف فريقه، فإن هناك تقارب حاد بين الإثنين من حيث الاعتماد عليها بالمشترِكة بشكل أساسي في الماتشات.
وإلا أن يمتاز ديانج على حساب طارق حامد بالنفوذ الإيجابي في النواحي الإنقضاضية في ظل تسجيل هدف والمشترِكة في آخر، بمنحى اعتماد المدرب عليه في المبالغة العددية في مناطق الخصم والتسديد في بعض الأحيان.
في حين يتألق طارق حامد بمجهوده الوافر والمقدرة على المشترِكة خلال الـ90 دقيقة من أحداث الماتشات دون تفكير من المدرب، بتغييره وقتافأنه والتحامته القوية دائمًا المعلومة عنه.
ولم يضع أيًا من اللاعبين اسمه ضمن لائحة هدافي ماتشات القمة، حيث لم يسجلا أي هدف سواء بالمواجهات الإقليمية أو القارية بين الفريقين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *