التخطي إلى المحتوى
حسام عاشور: سأنقل نبأتي للاعبي الاتحاد إدراكني على المنتخب.. وسأشارك في كأس مصر

توقع حسام عاشور لاعب المارد الأحمر الأسبق، والمنتقل عصريًا لصفوف الاتحاد الثبتدري، عن انضمامه لزعيم الثغر بعد انتهاء مشواره مع قلعة الجزيرة، موجهًا برقية للكيان الأحمر.
وقال عاشور في تصريحات تلانتصرية غبر فضائية “أون تايم سبورتس”: “الاتحاد نادٍ محترم وفأنه شعبية عظيمة، وكنت أسمع عن كرمه وأخلاقه وطيبة قلبه، وتشددت من هذا بعد أن جلست معه”.
وأضاف: “الاتحاد لديه حشود عريضة، ونحوما كنت لاعبًا في المارد الأحمر كنت أشاهد حشوده، وأتمنى أن يقفوا بمنحىنا الموسم المقبل”.
طالع ايضًا | رسميًا.. حسام عاشور ينضم للاتحاد الثبتدري لفترة موسمين
وأضاف: “كانت أمنية حياتي أن أتدرب تحت قيادة حسام وإبراهيم حسن، هما أصحاب نبأات وحماس وإصرار، بالإضافة إلى أنهما يدربان فريقا هائلا الآن وهذا تحد لي، نحوما تواصلا معي لأنةضم لم أتردد”.
وأردف: “نحوي طموح وإصرار ولا أملك إلا أنني أبذل أقصى ما بوسعي مثلما كنت أفعل مع المارد الأحمر، الناس تميوم عرفة أن حسام عاشور يقاتل في الملعب وسأستتجاوز على هذا”.
وتابع: “مثلما نجحت في المارد الأحمر أريد أن أنجح في الاتحاد وأن نصبح في المراكز الأولى، وسأقوم بنقل نبأاتي مع حسام وإبراهيم لحماس اللاعبين”.
واستطرد: “ما دام شعرت بقدرتي على الاستتجاوزار في الملاعب فلن أعتزل، حققت 37 مونديال فلماذا لا نكون في المراكز الأولى مع الاتحاد.”.
وعن تلقيه عروضًا خارجية، أعلن: “كان هناك عروض فعليا وإلا أن بداع أزمة كورونا الدوريات الخارجية منعت اللاعبين الاحترافيين من السفر والأمور الجوهرية تأثرت، ونحوما توقع معي حسام وإبراهيم ومحمد مصيلحي لم أتردد”.
واستكمل: أملك طموح الانضمام لمنتخب مصر، أسعى فأنهذا وربنا يبعد عني الإصاأصبح”.
وأتم معلقًا على امكانية مجابهة المارد الأحمر في مونديال كأس مصر بتي شيرت الاتحاد الثبتدري: “انا حاليًا ألعب لنادي الاتحاد، ومثلما تميوم عرفةت في المارد الأحمر الإصرار في المكان الذي أتواجد فيه، سيد البلد لديه لاعبين رائعين ومنظومة لا تقل عن الأنةدية العظيمة”.
واختوقع موجهًا برقية للأهلي: “أنا أقدر حشْد المارد الأحمر جدًا جدًا وهم من صنعوا اسم حسام عاشور، وإن شاء الفأنه يانتصار المارد الأحمر بمونديال دوري أبطال إفريقيا حتى تحسب لي”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *