اخبار الرياضة

شريف إكرامي: يشرفني اللعب مع عبد الفأنه السعيد ورمضان صبحي في بيراميدز.. والمارد الأحمر لا يقف على أحد

أعلن شريف إكرامي حارس مرمى المارد الأحمر الأسبق والمنضم عصريًا إلى صفوف بيراميدز، كواليس رحيفأنه عن أروقة القلعة الحمراء، والعروض التي تلقاها، وداع الإنقضاض الذي يتعرض فأنه خلال المسفرية الأخيرة.
وقال إكرامي في تصريحات تلكسبية بفضائية “أون تايم سبورتس”: “نويت الرحيل عن المارد الأحمر واللعب لأي ناد غير حشودي خارج مصر حتى لا يكون هناك حساسية، وكنت أنتظر الجلسة مع مسؤولي النادي في مارس ولم أرتبط بأي عقود مع أي فريق احتراما للأهلي”.
وأضاف: “كنت قد تلقيت عرضًا من أحد أندية الوسط في السعودية وإلا أن لم تكتمل المفاوضات، بيراميدز تواصل معي بعد اتخاذ مرسوم رحيلي عن المارد الأحمر، وأجلنا الأمور إلى طليعة الموسم الجديد إلا أن الممتغيرات التي طرأت وأزمة رمضان صبحي جعلتني أعجل بإشعار علني الانضمام للنادي”.
رسميًا.. المارد الأحمر يعلن تخلف عن الحضور رامي ربيعة أمام الوداد المفي غرب
وأردف: “علاقتي بالمارد الأحمر عبر العمرين أضخم بعديد من ما وقع المسفرية الزمن الفائتة، ولن أستفاد شيئا من أي كلام سيقال وتركت مشاعري، كنت أقارن العروض ولم أضع المارد الأحمر في أي مضاهاة مع أي ناد آخر لأنةه في مكانة مختلفة بالنسبة لي”.
واستطرد: “بيراميدز أكثر ناد لديه لاعبين دوليين بعد المارد الأحمر والقلعة البيضاء ولديه منظومة احترافية وإدارية مثل المؤسسات الاحترافية، مهم أن يكون هناك أهداف والأكثر ضرورة هو كيفية الوصول فأنها وإن حققتها فلك كل التبجيل وليس السخرية”.
وواصل: “الناس أخذت عني انطباعًا أنني نحوما أخطأ أقول أنا أخطأت، تعرضت للإنقضاض قبل كتابتي عبر تويتر وإن كانت توقع رأس حربةتي قبفأنها وبعدها، وسواء كلامي تم اجتزائه أو لا فأنا لم أندم على أي كلمة قلتها”.
واستكمل: “شيء جيد بالنسبة لي أنني سأتواجد مع لاعبين ليسوا غرباء عني ولعبنا معًا من قبل، وهذا سيعطي قوة للفريق، وهناك تفاصيل ضئيلة تحدد هل سوف يكون لدينا استتجاوزارية أم لا وأنا سعيد بتجربة بيراميدز جدًا، ويشرفني بالتأكيد التواجد مع عبد الفأنه السعيد وأحمد فتحي ورمضان صبحي وغيرهم”.
واختوقع: “أنا لاعب احترافي ووقعت لناد آخر وليس من اللائق أن أعلق على أي شئ يخص النادي المارد الأحمر، أنا لاعب في بيراميدز الآن، وإلا أن كلمة أخيره النادي المارد الأحمر لا يقف على لاعب أو مدرب أو أي أحد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى