التخطي إلى المحتوى
فيديو | خالد الغندور: جاساما كان مرعوبًا من المارد الأحمر.. ولن نسمح بتكرار سيناريو بيراميدز ونهضة بركان

حذر خالد الغندور لاعب القلعة البيضاء الأسبق ومقدم البرامج الوضعي من احتمالية توظيف الكاميروني بكاري جاساما لإدارة ماتش القلعة البيضاء والرجاء المفي غرب في نصف خكامِلي دوري أبطال إفريقيا.
ويلاقي القلعة البيضاء مثيله الرجاء يوم الأربعاء المقبل على ملعب استاد القاهرة الدولي في إياب نصف خكامِلي دوري الأبطال، بعد أن حسم مجابهة الذهاب لصالحه بهدف دون رد.
وقال الغندور خلال فيديو عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”: “الدولة المصرية طلبت إرجاء خكامِلي مأسبقة إفريقيا لأنة انتخاأصبح مجلس أعضاء مجلس النواب في نفس الموعد، الاتحاد الإفريقي رضي على إرجاء الماتش ليوم 27، إذن لماذا تم إرجاء ماتش نصف الخكامِلي من يوم 1 إلى يوم 4، وكان قدوا يرغب فيون إرجاءها مبالغة عن هذا لولا اعتراض القلعة البيضاء”.
وتابع: “الاتحاد الإفريقي كأنه يعطي فرصة لفريق الرجاء التعافي أكثر وأكثر، وأيضا لماذا بكاري جاساما يتم توظيفه في الماتشات المصيرية، استمعوا إلى الممات مصطفى مراد إستيعابي وما قافأنه عن هذا الحكم الكاميروني”.
طالع أيضا.. خالد الغندور عن تتويج المارد الأحمر بالدوري: إنجاز هائل بعدم الضياع إلا من القلعة البيضاء
وأضاف: “المارد الأحمر شكى بكاري جاساما من قبل والحكم (خاف واترعب) وفي ماتش صن داونز الثانية لم يطرد أحمد فتحي لأنةه كان خائفا لأنة المارد الأحمر أرعبه، وعلى حد معرفاتي القلعة البيضاء سيرسل خطابا إلى الاتحاد الإفريقي ليقوم بالاستفسار عن داع توظيف هذا الحكم لإدارة الماتش”.
وواصل: “أنا أحذر الاتحاد الإفريقي، هناك تقنية فار في ماتش القلعة البيضاء والرجاء ولن نسمح بتكرار ما وقع في لقاء بيراميدز ونهضة بركان، الأمور كانت ظاهرة أن هناك تواطؤ مع انتصاري لقجع (رئيس الاتحاد المفي غرب) بهدف انتصار نهضة بركان بمساكذا الحكم”.
واختوقع: “حكم ماتش بيراميدز ونهضة بركان صرف النظر عن طرد لاعب الأخير بعد أن ضرب محمد فاروق دون كرة، ورفض الحكم الذهاب لتقنية الطريد للتشدد من النكبة حتى لا يحتسبها، وإلا أن الحكم (خاف على زعل انتصاري لقجع)، بالإضافة إلى افأنهدف غير الصحيح الذي أوقعه نهضة بركان مع أن الكرة لمست يد رأس حربة الفريق المفي غرب”.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *