التخطي إلى المحتوى
ليلة سقوط الدراويش

وودع الفريق الأول لكرة القدم بنادي الإسماعيلي مأسبقات المأسبقة العربية، بعد أن انهزم أمام الرجاء المفي غرب بثلاثة أهداف نقية في إياب الدور قبل النهائي بعد تفوقه ذهابًا بهدف نقي.وشهد خروج الفريق القاسي من المأسبقة العربية، إلى عضب حشودي هائل بالشارع الإسماعيلاوي، حيث توجهت الحشود إلى موضع النادي مطالبه برحيل مجلس الإدارة بقيادة المهندس إبراهيم عثمان، مضمونه ان داع انهيار الفريق إقليميًا وعربيًا يرجع للإدارة بداع ضعف مساندة الفريق قبل انطلاق الموسم بفعليات تجارية سوبر، فضلا عن عدم التعاقد مع جهاز فني، قادر على تقصي حلم الحشود بتتويج الفريق بالمأسبقة العربية والمأسبقة على لقب الدوري والكأس.وواصلة الحشود اعتراضها أمام النادي، رافضة أي مثبتات من مجلس الإدارة بتسريب أخبار عن التعاقد مع لاعبين سوبر خلال الميركاتو الشتوي الوضعي، وكهذا جهاز فني قوي، حيث تمسكت الحشود برحيل مجلس إدارة النادي، وتوظيف لجنة مؤقته لإدارة النادي.ويسعى أن المهندس إبراهيم عثمان، في الوقت الوضعي، إلى إبرام التعاقد مع مدرب رياضي، مصري أو أجنبي من أصحاب الاسماء القوية في ميدان التمرين في المساحة العربية، لتهدئة الحشود ماجتمع مجلس إدارة النادي، مع فتح خطوط مفاوضات مع لاعبين متميزين.وهناك خسائر مالية عظيمة تعرض فأنها الإسماعيلي، بعد خروجه من المأسبقة العربية أمام الرجاء.فقد انهزم الفريق 6 ملايين دولار، كان سيحصل عليها حال انتصاره في الوصول لنهائي المأسبقة العربية والتتويج بالمأسبقة، و كان قد يأمل مسئولي الدراويش، في المكسب بالمأسبقة، من أجل حل الأزمة المالية التي يتكبد منها النادي على مدار العمروات الزمن الفائتة، على أن يتم تدعيم الفريق بفعليات تجارية سوبر، خلال المسفرية الزمن الفائتة.كما انهزم الدراويش فرصة الاستحواذ على مليوني و500 ألف دولار، كان سيحصل عليهم حال إجتيازه عقبة الرجاء المفي غرب ووصل لنهائي المأسبقة وانتزاعه الترتيب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *