التخطي إلى المحتوى
ماذا تغير في المارد الأحمر عن آخر تتويج بدوري أبطال إفريقيا؟

يستعد المارد الأحمر لخوض ماتش تاريخية نحوما يتاجتمع مع القلعة البيضاء، في خكامِلي دوري أبطال إفريقيا، والتي يسعى أن كلا الفريقين للانتصار خلافأنها لتقصي اللقب الإفريقي.
يتاجتمع المارد الأحمر مع القلعة البيضاء، عشية الجمعة المقبل، في خكامِلي دوري أبطال إفريقيا، الموضعر إقامته على ستاد القاهرة، وتُعد القمة تاريخية حيث أنها ستجمع للمرة الأولى في تاريخ المونديال الإفريقية فريقين من نفس البلد في الماتش الخكامِلية.
أقرأ ايضًا.. أمير مرتضى: ساسي ومعلول يجابهان إشكالية في تونس.. وبن في شرق يصل غدًا
ويسعى أن المارد الأحمر لتقصي اللقب الإفريقي والتتويج بدوري أبطال إفريقيا للمرة التاسعة في تاريخه، حيث سبق للأحمر وحصد المونديال 8 مرات في تاريخه كأكثر الأنةدية الإفريقية حصدًا للقب، وهذا سنوات 1982، 1987، 2001، 2005، 2006، 2008، 2012، 2013، فيما حل وصيفًا 4 مرات مواسم 1983، 2007، 2017، 2018.
ويستعرض “بطولات” كل العدم تشابهات التي وقعت في فريق المارد الأحمر منذ آخر مونديال إفريقيا حصدها في تاريخه..
– طرف الماتش الخكامِلية
واجه المارد الأحمر قرينه أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي، في خكامِلي دوري أبطال إفريقيا في نسخة عام 2013، حيث تعادل الفريقين في لقاء الذهاب بهدف لمثفأنه في جنوب إفريقيا.
فيما انتصر المارد الأحمر في ماتش الإياب بهدفين دون رد، في الماتش التي جمعت بينهما على ستاد برج العرب، بالإثبتدرية.
أما في النسخة الوضعية فسوف يتم إقامة الخكامِلي الإفريقي من ماتش واحدة، أمام القلعة البيضاء، على ستاد القاهرة.
– هدافو المارد الأحمر في خكامِلي دوري أبطال إفريقيا 2013
سجل للأهلي في مرمى أورلاندوا بيراتس محمد أبو تريكة، لاعب الأحمر الأسبق، هدف الفريق في ماتش الذهاب فيما احرز افأنهدف الأول في ماتش الرجوع، وسجل أحمد عبد الظاهر، هدف المارد الأحمر الثاني في ماتش الإياب.
– الجهاز الفني للأهلي في نسخة 2013
تولى محمد يوسف، القيادة الفنية للأهلي، في مونديال دوري أبطال إفريقيا التي حصدها عام 2013، حيث تولى وقتها الفريق طليعة من دور المجموعات في المونديال.
فيما سيتولى قيادة المارد الأحمر في النسخة الوضعي الجنوب إفريقي منزلسو موسيماني، الذي تولى قيادة الفريق طليعة من دور نصف الخكامِلي.
– ماذا اختلف من جيل 2013 للجيل الوضعي
مازال يحتفظ الأهلى بلاعبه وليد سليمان، بين العناصر التى ستتواجد فى ماتش القلعة البيضاء المقبلة، خاصة بعد رحيل الثنائى شريف إكرامى وأحمد فتحى، إلى بيراميدز فى الموسم المقبل، وعدم تمكن أحمد فتحى من خوض النهائى مع القلعة الحمراء، بعد انتهاء عقده مع الفريق.
إلا أن المارد الأحمر مُتوعد أيضًا بفقد عنصر قوته وليد سليمان في ماتشه المقبلة أمام القلعة البيضاء، بعد إصابته بفيروس كورونا، حيث من المدرج بجدول مواعيد المواعيد، أن يخضع اللاعب لمسحة طبية جديدة خلال الساعات المقبلة للاطمئنان على حالته وتحديد ما لو كان سيستطيع اللحاق بالماتش حال تبشأن عينته إلى سلبية أم تستتجاوز إيجابية.
 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *