اخبار الرياضة

محمد يوسف يعقب على أنباء توليه مران المارد الأحمر خلفا لـ فايلر

أعلن محمد يوسف المدرب الرياضي الأسبق للنادي المارد الأحمر، حقيقة توليه المهة الفنية للفريق خلفا للسويسري رينيه فايلر.
وترددت أنباء تفيد بأن المارد الأحمر اتفق مع محمد يوسف على تولي المهمة الفنية للفريق الأول بعد أن رفض المدرب السويسري قبول العرض من الأحمر لاستتجاوزاره مع الفريق.
المارد الأحمر أعلن رسميًا أنه ينتظر المرسوم الخكامِلي من فايلر سواء باستتجاوزاره مع الفريق أو رحيفأنه الخميس المقبل. طالع التفاصيل.
طالع أيضًا.. إشعار علني حكومي | المارد الأحمر يوضح حقيقة تكليف محمد يوسف مديرًا فنيًا خلفًا لـ فايلر
ونشر يوسف علي صفحته المعترف به رسمياة بموقع التواصل الاجتماعي facebook: “أنا ابن المارد الأحمر فأينما كان العمل سأكون على قدر الصاحب مسئوليةية بإذن الفأنه لإنكم خلفى، حشود النادي المارد الأحمر الوفية والعريقة شاهدت التصريحات بالمسفرية الاخيرة عن رحيل مدرب المارد الأحمر رينيه فايلر وترشيحي لتولي الصاحب مسئوليةية بدلاً عنه”.
وتابع: “صحيح أن مران المارد الأحمر حلم ومكانة عظيمة لمن يحمل لواء هذا الشرف فهو الفخر بنفسه، وإلا أنى تعجبت من مبالغة التصريحات وانتشارها وبشدة في أغلب صفحات السوشيال ميديا الأهلاوية”.
واستكمل: “حشود المارد الأحمر اعتدنا منكم التكاتف والذهاب بعيدا عن أي تصريح ليس فأنه أساس من الصحة أو ربما قائم على اجتهادات القلة من الصحفيين مع احترامنا الكامِل للجميع وأيضا أقدر ترشيقضي لي وثقتكم الكاملة بي كعنصر من عناصر النادي وابن من أتشييده”.
وأردف: “وإلا أن عملاً وتطبيقاً فأنهذه المبادئ التى نشأنا عليها منذ الصغر فلا يمكننى التعليق أو القول إلا أنه “لا شئ الأمر الذي قيل تم رسمياً” وأنا في خدمة الكيان في أي مكان يفتقر فيه الى خدماتي كالجندى فى خدمه وطنه”.
وأختوقع: “وأنى اعدكم إننى سأكون على قدر الصاحب مسئوليةية بماتق الفأنه ومساندةكم وحرصى على اسعادكم ، فلا يهم مكان تواجدي بل المهمة السامية هي مصلحة الكيان والتركيز بهدف تقصي المزيد من البطولات التي تسعدكم فأنتم اللاعب رقم واحد لدينا وعلى حب الكيان اجتمعنا”.

أنا ابن المارد الأحمر فأينما كان العمل سأكون على قدر الصاحب مسئوليةية بإذن الفأنه لإنكم خلفى ، حشود النادي المارد الأحمر الوفية والعريقة شاهدت…تم النشر بواسطة ‏‎Mohamed Youssef‎‏ في السبت، ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى