اخبار الرياضة

مرتضى منصور: منعت خروج آلاف الحشود بعد مرسوم الأولمبية.. ويأعلن عن عصري صالح سليم معه

هاجم مرتضي منصور رئيس نادي القلعة البيضاء، أعضاء اللجنة الأولمبية المصرية مجددًا على خلفية مرسوم وقفه لفترة 4 سنوات الذي صدر مقابفأنه في المسفرية الأخيرة.
اللجنة الأولمبية المصرية كانت قد قررت وقف مرتضى منصور رئيس نادي القلعة البيضاء 4 سنوات عن مزاولة أي نشاط رياضي، مع إلزام القلعة البيضاء بانتخاب رئيس جديد للنادي مع تمنافسه 100 ألف جنيه، وهذا بداع الشكاوى الصدارة مقابفأنه.
وقال منصور خلال تصريحات لبرنامج”زملكاوي” خلال تصريحات علي قناة القلعة البيضاء: “أحذر من اللعب بالنار (البلد مش ناحكاية)، وكلامي ظاهر”.
وأضاف: “مرسوم اللجنة الأولمبية منعدم لأنةه ليس من صلاحيتها توقيع جزاء على رئيس نادي”.
وتابع: “مرتضى منصور ليس رئيس ترتيب وإلا أن يرأس نادٍ يشجعه 50 مليون مصري، ومبالغة عن 300 مليون عربي، مرتضى هو الكيان والكيان هو مرتضى منصور”.
وأردف: “أقول لـ وزير الرياضة أشرف صبحي، والمتوقع المعترف به رسميا باسم وزارة الشبان الرياضة محمد انتصاري، أن (يعملوا نحو هاني العتال)، أنا فضلت عدم خروج الآلاف من الحشود بعد مرسوم اللجنة الأولمبية”.
وواصل: “فضلت الرجوع لـ الوزير لكي يعلن بطلان مرسوم اللجنة الأولمبية، وإلا أنه لم يعلن شئ، ونشر عبر حسابه علي “تويتر” أن أي مرسوم ستأخذه الوزارة لن يمس فريق القلعة البيضاء”.
وأستطرد: “في العاقبة أقول لوزير الشبان والرياضة أريد حلا، والجلسة تأرجأت ليوم الأحد المقبل، واليوم الوضعي هو موعد ماتش الرجاء المفي غرب المصيرية في دوري أبطال إفريقيا.
وتابع: “أريد من حشود القلعة البيضاء أن تتحمل، ونحوما تصدر المحكمة مرسومها سأقام بتنفيذه”.
وأضاف: “صالح سليم رئيس الفريق الأحمر الأسبق قال لي جملة (يا مرتضى الفريق الأحمر يقوى نحوما يكون القلعة البيضاء قويًا)
وواصل موجهًا برقية لحشْد القلعة البيضاء، قائلاً: “يا حشْد القلعة البيضاء أفرح، أقفلنا صفحة الدوري أخيرًا”.
وأردف: “أقول للجنايني أنت أقسمت أن 3 نقاط المخصصة بالانسحاب من ماتش القمة أمام الفريق الأحمر في الدور الأول سوف يتم خصمهم، وأنا أقسمت بعدم خوض الماتش ونفذت كلامي، والـ3 نقاط لم يأثروا علينا”.
وأتم: “أبارك لحشود القلعة البيضاء المحترمة على المكسب أمام الرجاء في المغرب واليوم أمام الإسماعيلي وحسم الترتيب الثاني في الدوري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى