اخبار الرياضة

مرتضى منصور يهاجم اتحاد الكرة ويتوعد بعدم استكمال ماتشات بالدوري

شن مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي القلعة البيضاء إنقضاضًا حادًا على مسؤولي اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة خلال المسفرية الوضعية.
وقال منصور في تصريحات تلربحية بفضائية “القلعة البيضاء” عبر برنامج “زمالكاوي”: “هناك فارق عظيم بين هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة الأسبق وبين المسؤولي الوضعيين، كالطريدق بين منتخب البرازيل وترتيب الشبان”.
وأضاف: “أين أندية المصري والاسماعيلي؟، لقد دمرت الكرة المصرية ونفتقر لسنوات لإصلاح هذا، وإذا شكونا الفيفا سيؤكد بطلان الدوري لأنةنا بدأنا المأسبقة من دون الطريد وبعد هذا أدخلنا تقنية الطريد، وهذا تغير في شكل المأسبقة”.
طالع أيضًا | مرتضى منصور يعلن توقيع جزاء على لاعب القلعة البيضاء ويعتذر لنادي طنطا
وواصل: “ظهور محمد فضل عضو اللجنة الخماسية في إشعار علني لشركة (زد) التي تقوم بشراء الآن نادي في الدوري المصري، أليس هذا تمؤذيب مصالح؟”.
وأردف معلقًا على جزاء لجنة الانضباط بحرمانه من حضور الماتشات لفترة 6 شهور: “كنت في (مشوار)، ولولا هذا إلا أنت ذهبت لملعب الماتش رغمًا عن الجميع، من أنتم ومن قام بتوظيفكم؟، إيهاب جلال استقال من المقاصة لعدم وجود مستحقات، الأنةدية أفلست”.
وأتم: “المارد الأحمر لا إشكالية لديه في اللعب بالصغار وعطاء لاعبيه سكون بهدف دوري أبطال افريقيا، أما نحن نرغب في الحفاظ على الترتيب الثاني ويطاردنا بيراميدز والمقاولون العرب، نحن ننتظر رد وزير الرياضة في هذا الشأن”.
واستكمل: “أخوض كل ثلاثة أيام ماتش، وبعد هذا ألعب ماتش في كأس مصر، لكي أذهب إلى المغرب وأواجه الرجاء وأانهزم ثم أعود، هل تمزح معنا يا وزير الرياضة؟، إذا لم يتدخل أشرف صبحي لن أسير على جدول مواعيد المواعيد ومن يحنق يحنق، لقد وصلوا لمسفرية إثارة غضبي الشخصي لكي أذهب فأنهم”.
واستطرد: “أحمل وزير الشبان والرياضة المسؤولية لأنة القانون ظاهر، أنت تراقب كل المؤسسات الرياضية، هذا ليس تدخل حكومي والقانون هو الذي يفرض عليك هذا”.
واختوقع مرتضى منصور: “هذه ثاني ماتش اضطرارية وأسامح كل اللاعبين وطارق يحيى، الأخير لا يدرب منذ 7 أو 8 شهور، طارق أصبح مذيعا ومحللا، واللاعبون كانوا خائفون في ماتش اليوم، وكان قدوا يلعبون بأعصاب مشدودة والذي تداع في كل هذا اللجنة الخماسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى