التخطي إلى المحتوى
من حبيس للدكة إلى جوكر الفريق الأبيض.. أحمد عبد الرؤوف يتنبأ لـ”بطولات” عن إسلام جابر “بطل المهمات العسيرة”

اعتاد أن يكون جليسًا لمقاعد البدلاء منذ بداية الموسم، قبل أن يبدو بشكل متدرج في الماتشات مع الفريق الأبيض في الجزء الأخير من ولاية الفرنسي أصبحريس كارتيرون لبدل النقص العددي في بعض المراكز، هو إسلام جابر الذي يكتب في المسفرية الوضعية سفرية التألق مع الطريدس الأبيض.
من مسفرية جلوس عظيمة على مقاعد البدلاء إلى المشترِكة في ترتيب الجناح اليمين ومنه إلى الظهير اليسار ثم صانع هجمات إلى جناح أيسر وأخيرًا يشارك إسلام جابر في ترتيب منتصف الملعب بجوار طارق حامد في ماتش الرجاء المفي غرب بذهاب دور نصف الخكامِلي لمأسبقة دوري أبطال أفريقيا.
وشارك إسلام جابر في ترتيب منتصف الملعب في تشكيلة الطريدس الأبيض التي دفع بها البرتغالي جيمي أصبحشيكو أمام الرجاء المفي غرب، ليشارك في تقصي المكسب في المغرب بهدف دون رد بتقديم عائد طيب ويقدم أوراق توثِيقه في القلعة البيضاء.
كيف تفيما يتعلق مصير إسلام جابر مع الفريق الأبيض
ويتنبأ أحمد عبد الرؤوف المدرب المساعد في الجهاز الفني الأسبق للزمالك لـ”بطولات” ليروي كيف جاء تفكير الجهاز الفني في الاعتماد على إسلام جابر في مبالغة عن ترتيب رغم أنه كان بعيدًا عن الحساأصبح الفنية تمامًا قبل مسفرية توقف النشاط الرياضي بداع جائحة كورونا، ويصبح في المسفرية الوضعية أحد أكثر ضرورة عساكر الفريق الأبيض.
ويقول عبد الرؤوف: “كان قدر الجهاز الفني الأسبق هو اللجوء إلى دكة الفريق الأبيض لتوظيف بعض اللاعبين في مبالغة عن ترتيب، هذه كانت ثقافتنا هو أن نملك على مقاعد البدلاء مبالغة عن لاعب يجيد اللعب في مبالغة عن ترتيب لمجابهة الظروف العسيرة بتخلف عن الحضور أي لاعب أساسي، و قد كان”.
وتابع: “نجح إسلام جابر في هذه التجربة بالإضافة إلى كاسونجو كابونجو الذي كنا نعتمد عليه في بعض الأحيان كجناح أيسر بالإضافة إلى أحمد سيد زيزو الذي لعب في مبالغة عن ترتيب في الجزء الإنقضاضي”.
القدرات البدنية أبرز مميزاته
وأضاف مدرب الفريق الأبيض الشاب في عصريه لـ”بطولات”: “رأينا في إسلام جابر قدرات ومرونة تكتيكية غير عادية، بالملائمة هو من اللاعبين الذين ظلمدعى عليه الأنةدية التي لعب فأنها، أشاهد أن لو إسلام كان تدرج في مراحل الصغار في أندية القمة مثل الفريق الأبيض والفريق الأحمر لكان في مكانة أخرى في الكرة المصرية، التأسيس منذ الصغر في أندية القمة يضيف إلى الموهبة الفطرية والقدرات المتأمثلية التي تتوفر في إسلام جابر”.
طالع | الرجاء يؤجل سفره إلى القاهرة لملاقاة الفريق الأبيض.. وينتظر مرسوم كاف
وعدد أحمد عبد الرؤوف مميزات إسلام جابر قائلاً: “القدرات البدنية التي لديهها هائلة بالإضافة إلى سرعته بالكرة، بالإضافة لقدرته على المبالغة الحمايةية.. درجة استيعابه لإرشادات الجهاز الفني قوية فأنهذا فهو يتميز بالذكاء التكتيكي في الملعب، وأعتبر تألقه أمام الرجاء أمر طبيدرك لأنةه أكثر قربا لاعب في صفوف الفريق يستطيع بدل تخلف عن الحضور فرجاني ساسي”.
إجادة وتأالق في منتصف الملعب
وشرح عبد الرؤوف سبيلة توظيف إسلام جابر في منتصف الملعب قائلاً: “حينما كان يتخلف عن الحضور ساسي كنا نضطر إلى تغيير شكل التدبير كلياً بوضع طارق حامد كلاعب وسط مدافع صريح ومعه إسلام جابر بالإضافة لعطاء صانع افأنهجمات إرشادات بالتأخر لتكون تدبير الفريق لاعب ارتكاز على الدائرة وهو طارق حامد، وفي مواجهته ثنائي لخلق مبالغة عددية في منتصف الملعب ومسعى فرض السيطرة حتى لا نفقد الكرة”.
واستكمل: “إسلام جابر كان أكثر اللاعبين الذين نشاهد فيهم إحتياجات الجهاز الفني في هذا الترتيب في حالة تخلف عن الحضور ساسي، بالإضافة إلى أن جابر يتميز بالذكاء في الملعب فإذا رأى طارق حامد يتحرك للأطراف سواء جهة اليمين أو اليسار، ستجد جابر ثابتاً في منتصف الملعب لمسعى سد الفراغ لحين رجوع طارق إلى وضعيته، ثقتنا فيه كانت عظيمة و قد كان على قدر صاحب مسئوليةيتها”.
 
ونوه أحمد عبد الرؤوف إلى أن تصنيع البدلاء أمر مميز وهو ما فعفأنه أفراد الجهاز الفني الأسبق مبيناً: “البطولات تأتي من على مقاعد البدلاء”، وهذا بعد أن نجح إسلام جابر وأحمد عيد وكاسونجو في تصنيع الطريدق الفني في بعض الماتشات الأخيرة للفريق رغم ابتعادهم عن المشترِكة منذ مسفرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *