التخطي إلى المحتوى
وكيل أري بابل يوضح كواليس انضمامه لـ الإسماعيلي..ويصرح: الفريق الأبيض فسخ عقد اللاعب بداع تصريحاته

أعلن حازم فتوح وكيل أعمال أري بابل لاعب فريق الكرة بنادي الإسماعيلي الجديد، عن تفاصيل انضمام موكفأنه لصفوف الدراويش وفسخ التعاقد مع التعاون السعودي.
وقال حازم إمام في تصريحات تلكسبية عبر قناة النهار: “نادي التعاون السعودي كان متعاون لفسخ عقد باب وخصوصا بداع انتشار فيروس كورونا وقلة عدد رحلات الطيران”.
وتابع: “اللاعب وصل قبل إقفال مسفرية الانتقالات بالمملكة السعودية بحوالي متكرر كل يومن ونصف، وكان قد يفتقر للدخول حجر طبي تشييدًا على البرتوكول الطبي هناك وهذا ما منع من قيده في لائحة التعاون”.
واستكمل: “التعاون السعودي فكر في استتجاوزار اللاعب حتى يناير المقبل والنفع منه جوهريًا، وإلا أن هذا سوف يكون على حساب مشترِكات للاعب مع المنتخب الأنةجولي”.
وذكر: “تواصلت مع عضو بالتعاون السعودي، وبمجرد عرض الشأن عليه ومعرفاته أن الاسماعيلي يرغب في الاستحواذ على بابل وعدني بالتدخل مع رئيس التعاون، وفعليا كان تدخفأنه إيجابي وتم إلغاء العقد بالتراضي بين الطرفين”.
طالع | رسميًا.. الإسماعيلي يعلن التعاقد مع آري بابل
وأردف: “عقد بابل مع الإسماعيلي لفترة موسمين، وسوف يتم توقيع العقد الخكامِلي السبت بعد الخضوع الأعلن للطبي”.
وفيما يتعلق عدم انضمام بابل للزمالك؟، أجاب: “بداية الأزمة كان ظهور فيديو لبابل وهو يتدرب في الجيم بقيمص الفريق الأبيض وأتوقع أن هذه بداية الإشكالية، لأنة كان هناك اتفاق بين الطرفين أن الإشعار علني يكون من الفريق الأبيض أولًا قبل اللاعب”.
وأضاف: “وإلا أن الإشكالية الأساسية، نحوما ظهر بابل في واحد من القنوات التليفزيونية وتوقع عن الفريق الأبيض ورغبته في إكمال العقد وتأخروا عليه، وتواصلت معه ومعرفاتت تفاصيل ما وقع”.
وذكر: “فعليا الفريق الأبيض كان قد وقع مع اللاعب عقدًا لفترة 3 سنوات، والفريق الأبيض بداع إرجاء الدوري وانتهاءه متأخرًا وكون عقده يبدأ في الموسم الجديد، وهذه كانت نقطة الخلاف بين الطرفين”.
 واستكمل: “اللاعب لم يتإستيعاب هذه الجزئية والفريق الأبيض متمسك أنه لن يجيء إلا بعد انتهاء الموسم، والأمور تأزمت بين الطرفين”.
واختوقع: “بعدم رفض الفريق الأبيض ماجتمع اللاعب عرضناه على كارتيرون مدرب التعاون كان هو الذي اختاره وقت تمرينه للزمالك، ورحب بهذا وتواصلنا مع رئيس النادي التعاون محمد القاسم وتعامل مع الموضوع باحترافية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *